الخرطوم : التغيير أبدى البرلمان قلقه إزاء التصريحات والبيانات المتناقضة في قضية تقاوى القمح المثيرة للجدل وأعلن عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق برئاسة رئيس اللجنة الفرعية للزراعة ،إبراهيم أبكر وعدد من الاعضاء بينما تقدم العضو،

محمد حمد الأزرق بمسألة مستعجلة لاستدعاء وزير الزراعة ،عبدالحليم إسماعيل المتعافي بشأن قضية تقاوي القمح .

وقال وزير الزراعة عبد الحليم المتعافي يوم الاثنين ان جهات تهدف الى تصفية حسابات سياسية معه قبل التعديل الوزاري الوشيك هى التى تثير البلبلة الاعلامية حول فساد تقاوى القمح نافيا بشدة استيراد اى تقاوى بواسطة “مسؤول مهم ” فى الدولة كما تم الترويج لذلك واصفا ذلك بانه “كذب” معلنا مسؤوليته الكاملة حول تقاوي القمح التركية بمشروع الجزيرة حال ثبوت فسادها .

بينما طالب تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل فى وقت سابق بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في التقاوى الفاسدة المستوردة من تركيا التي تمت زراعتها بالمشروع لكنها لم (تنبت) وأعتبرالتحالف ما حدث “جريمة” وشدد علي ضرورة تقديم الجناة الي المحاكمة العادلة وتحديد المسوؤليات مطالبا وزير الزراعة ومديرالمشروع بالاستقالة .

وأكد أبكر في تصريحات محدودة أمس بأن لجنة التقصي ستبدأ عملها اليوم بتنفيذ  زيارات ميدانية لولاية الجزيرة وبقية الولايات الأخرى للتحقق في نوعية تقاوى القمح لهذا الموسم في المشاريع كافة دون استثناء .

 وأقر بأن التقاوى ضعيفة الإنبات وقال: لكن لا يمكننا أن نقول بأنها فاسدة قبل التحقيق الذي سيجري بطرق علمية للوصول للمعلومات الصحيحة.

 وطالب عضو البرلمان محمد حمد الأزرق وزير الزراعة بتبيين الأسباب التى تجعل التقاوى ضعيفة الإنبات ودفع خلال المسألة المستعجلة بعدد من التساؤلات للوزير من بينها أسئلة عن أماكن التخزين وهل تم ذلك بطرق علمية، وعن التدابير التي تنوي الوزارة اتخاذها لمجابهة المسألة .

 ونوه الأزرق الى أن مزارعي الجزيرة أصيبوا بالهلع بسبب ضعف إنبات محصول القمح لالتزامهم بنزع الحواشات إذا فشل المشروع في الإنتاجية المستهدفة .