بور : التغيير قال الحاكم الجديد لولاية "جونقلى" المضطربة بجنوب السودان،"جون كونق نيون"،  إن "مسئولية استعادة الأمن والاستقرار بالولاية تقع على عاتق المواطنين وقياداتهم السياسية" .

وكان رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت قد أصدر قرارًا الأسبوع الماضى عيَّن بموجبه الجنرال جون كونق، وزير الدفاع السابق، فى منصب حاكم ولاية جونقلى خلفًا لكوال منيانق جووك الذى تولى بدوره حقيبة الدفاع .

وأضاف الحاكم فى كلمته التى ألقاها بمناسبة تسلمه مهام منصبه الجديد بمدينة بور (عاصمة جونقلى) أمس الخميس : “علينا أن نجلس سويًا ونتحدث لأن الأسلحة لا يمكنها أن تجلب سلامًا؛ فنحن إذا طلبنا من مستثمر القدوم إلى جونقلى سيقول بلا شك إنها غير آمنة، هذا هو العذر على الدوام” .

وتعانى ولاية جونقلى الواقعة فى الحدود الشرقية لجمهورية جنوب السودان من صراعات بين مجتمعاتها الرعوية حول سرقة الماشية والنهب المسلح، إلى جانب المعارك التى يخوضها المتمرد ديفيد ياوياو ضد الحكومة فى مناطق تمركز قبيلة المورلى، وقادت تلك الأحداث إلى تأخر موجة التنمية بالولاية التى تذخر بأحتياطيات كبيرة من النفط .