الخرطوم : التغيير كشفت وزارة الصحة بولاية الخرطوم يوم الخميس عن تجاوزات خطيرة فى المؤسسات العلاجية الخاصة العاملة بالولاية ابرزها انتحال اشخاص لصفات اطباء وتسرب اشعاعى ب16 قسم اشعة .

واتهمت الوزارة أطباء لم تسمهم  بتعطيل الأجهزة الطبية العاملة بالمستشفيات ، بجانب رصدها لمعامل وأدوية ومستهلكات منتهية الصلاحية بـ(43) مستوصفاً خاصاً اضافة الى الاستعانة بكوادر أجنبية غير مرخص لها بالعمل فى البلاد .

 واشارت الوزارة إلى إغلاق مستشفيات خاصة ومستوصفات كانت تعمل بالولاية ، بسبب اخفاقها في حفظ الدم، فضلاً عن ضبط مؤسسات خاصة تقوم بإجراء حملات تحصين دون تصريح لها بذلك، ولفتت إلى تمكنها من الوصول لعيادات تجري عمليات جراحية وهو أمر غير مسموح به، بالاضافة إلى ضبط (34) اختصاصياً تهربوا من العمل الحكومي وتفرغوا لعياداتهم الخاصة أثناء ساعات العمل الرسمية. بجانب رصدها لـ(17) معمل فحص تعمل دون ترخيص .

وأقر وزير الصحة بولاية الخرطوم ،مأمون حميدة بعدم القدرة على السيطرة على حركة الدخول للمستشفيات العامة الامر الذى أثر في عمليات الصرف الصحي بالمستشفيات التى قال انها اصبحت مراتع لكل من هبّ ودبّ .

 وفي السياق أكد مدير إدارة المستشفيات بالوزارة ، يوسف موسى أن عدد  المؤسسات العلاجية الخاصة بالولاية تبلغ (2731) مؤسسة معظمها بمحلية  الخرطوم بنسبة 47%، وأمدرمان 16% وجبل الأولياء 10% .

 وكشف موسى عن اتخاذ إجراءات جزائية مختلفة (إنذار/ غرامة مالية) تجاه 38 مستشفى بالولاية لمخالفتها للوائح فضلاً عن إيقاف 6 مستشفيات بصورة مؤقتة عن العمل بسبب مشاكل في حفظ الدم بدرجة الحرارة المثلى، وإغلاق عدد 4 مراكز متخصصة بصورة نهائية بجانب  تجميد نشاط مركزين لحين توفيق الأوضاع. وأشار إلى اتخاذ إجراءات جزائية تجاه عدد 6 مراكز متخصصة .

وعزا موسى إغلاق بعض المستشفيات المخالفة لعدم وضوح اللوائح السابقة، وقال إن تنفيذ الضوابط يهدف للارتقاء بالمؤسسات الخدمات العلاجية الخاصة ولتوطين العلاج بالداخل .