الخرطوم : التغيير كشف رئيس وفد الحكومة للتفاوض مع الحركة الشعبية قطاع الشمال،ابراهيم غندور عن اتصالات أجراها الوسيط الأفريقي المشترك ثابو أمبيكي بوفده، لتحديد موعد للتفاوض واضاف إنهم أبلغوه استعدادهم للتفاوض في أي وقت .

وقال غندور لفضائية “الشروق” التابعة لحزب المؤتمر الوطنى الحاكم إن قضية التفاوض حول منطقتي جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، أقرتها الدولة في كل مؤسساتها التشريعية والتنفيذية، كما أقرتها على مستوى شورى الحزب الحاكم، ونحن مستعدون للذهاب للمفاوضات متى ما حددت الوساطة موعدها .

وكان عضو الوفد الحكومي للتفاوض ،حسين حمدي، توقع أن تبدأ الجولة القادمة من المفاوضات مع الحركة الشعبية قطاع الشمال حول المنطقتين، بنهاية نوفمبر الجاري أو بداية شهر ديسمبر المقبل، تحت رعاية الآلية الأفريقية رفيعة المستوى التي يرأسها ثامبو أمبيكي .

وذكر حمدي، أن الوفد الحكومي لم يدخل المفاوضات من باب الضغوط أو المؤثرات الخارجية .

وظلت كل من الحكومة والحركة الشعبية  تعلنان مؤخرا، استعدادهما لاستئناف التفاوض مع حاملي السلاح بالنيل الأزرق وجنوب كردفان، استناداً لاتفاقيات السلام وقرار مجلس الأمن الدولي 2046