القاهرة : التغيير عرضت الادارة الامريكية على الحكومة المصرية يوم الاحد رؤية واشنطن للتعامل مع الصراعات التى يعيشها السودان فى كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق الى جانب الملفات العالقة بين كل من الخرطوم وجوبا وعلى رأسها قضية ابيى .

وقال بيان صحفى صادر عن المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية ،إن المبعوث الأمريكي الجديد الى السودان وجنوب السودان عرض خلال لقائه امس مع وزير الخارجية المصرى ،نبيل فهمى رؤية الإدارة الأمريكية لكيفية التعامل مع التحديات التي تواجه دولتى السودان وجنوب السودان.واضاف البيان أن المناقشات تطرقت إلى جهود الوساطة الإقليمية والدولية الخاصة بملف أزمة دارفور والأوضاع السياسية والأمنية والإنسانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، بالإضافة إلى القضايا العالقة بين السودان وجنوب السودان، وفى مقدمتها مستقبل إقليم إبيي .

وحرص وزير الخارجية المصري -حسب المتحدث- على التأكيد للمبعوث الأمريكي على أهمية دعم المجتمع الدولي للحوار البناء والإيجابي القائم بين قيادتي كل من السودان وجنوب السودان باعتباره الأسلوب الأمثل لحل الموضوعات العالقة .

 كما تطرق اللقاء إلى عدد من الأفكار والمقترحات المطروحة إقليميا ودوليا لتنشيط جهود دعم السلام في السودان والإعداد للمؤتمر الدولي المقرر عقده لتناول موضوع الحدود المرنة بين السودان وجنوب السودان، بالإضافة إلى كيفية تعزيز ودعم بناء الثقة والتعايش السلمى بين سكان إقليم إبيى .

وأكد بيان المتحدث الرسمي بإسم الخارجية المصرية ، على ان العلاقات مع كل من السودان وجنوب السودان استراتيجية بالنسبة للقاهرة مشيرا الى ان المجتمع الدولي يدرك ذلك جيدا ولذلك حرص على أهمية التشاور مع مصر والاستئناس برؤيتها في هذا الشأن .