فائز السليك السودان مستهدف لأنه يتحدث العربية ويعتنق أهله الدين الإسلامي،واقتصادنا صادر عن مشكاة متقدة بنور الإسلام، هذه هي عبارات المفكر والعالم العلامة عمر حسن أحمد، خلال الأسابيع الماضية، وهو بعد أن نال درجة عليا " ماجستير" بدأ يكشف لنا علمه وفكره، ورؤيته لقضايانا، وبدأ في مسألة نشر أفكاره هذه على نطاق واسع، فهل توافقونه الرأي؟

ولكن قبل أن نسمع إجبابة علينا طرح أسئلة مثل  .. هل يتحدث السعوديون اللغة العربية؟ وهل يدين سكان المملكة العربية السعودية بالدين الإسلامي؟، وهل ينطبق ذات الكلام على دول مثل الإمارات العربية المتحدة؟، الكويت؟، تونس؟ المغرب؟ وهل تواجه هذه الدول أي أزمات سياسية واستهداف بسبب تدين أهلها بالإسلام، أو نطقهم للغة العربية؟.

ثم ماذا نعني ” اقتصادنا صادر من مشكاة متقدة بنور الإسلام”؟ من يفسر لنا؟؟ أما قضية استهداف السودان لأنه عربي ومسلم فمثل هذا الحديث هو الجهل نفسه، فهل السودان دولة عربية؟ حتى يخرج علينا المدلس عمر حسن بمثل هذا الحديث الفج؟ ولو كان ذلك سبباً للاستهداف، أوليس أولى بذلك السعودية والإمارات العربية حيث نقاء العرق، لو كان هناك نقاء، ووحدة اللسان والدين؟؟

ومن المضحك المبكي أن يكون هذا حديث رئيس بلاد،  والذي قال لنا ذات مرة ” أن العلم ضرورة وللعلماء دور ” مهم، فخرجت الصحف في اليوم التالي تحمل حديثه ” عناوين عريضة ” البشير يؤكد على أهمية العلم والعلماء”.. أنه نظام الإنقاذ..  وهو نظام يستخدم كثيراً من الوسائل التي استهدفت ترويض وحش الجماهير، عن طريق التضليل، أو التجهيل، ، من خلال ضخ كثير من المفاهيم المغلوطة، وهي مفاهيم تنتشر في ظل غياب المعلومة، واختفاء العقل النقدي، وسيادة العقل المعياري، ذلك العقل المستسلم، الذي لا يريد أن يرهق نفسه بتساؤلات، وهي ما يمكن تعريفه “بقصور العقل الجدلي” ومثلما عرفه الدكتور مصطفى حجازي؛ في سيكولوجية الإنسان المقهور، هو ” لب الذهنية المتخلفة، فهي جامدة قطعية، وحيدة الجانب، تتبع مبدأ السببية الميكانيكية، عاجزة للعمل وفقاً لمبدأ التناقض، ويلاحظ هذا القصور في مختلف النشاطات، وعلى مختلف الأصعدة” وتعتمد العقلية المتخلفة على مبدأ العزل والفصل، لأن الشيئ قائم على ذاته، لا صلة له بأشياء أخرى، وهي عقليات تجد تربةً خصبة في ظل سيطرة الدولة على الإعلام، وممارسة التضليل، وانتشار الهوس الديني، ولذلك ؛ أعلنت الانقاذ انها تسعى “لصياغة الإنسان السوداني، او المجتمع في سياق المشروع الحضاري، وبرامج “التمكين”. وهو ما يجعل فرداً مهما كانت قدرته ؛ أن ينتفخ، فتتماهي الدولة كلها بما فيه الناس في شخصيته، فيتحول الناس إلى ” عبيد منازل” يفرحون لفرحه، ويرقصون لرقصه، ويبررون أخطائه كأنه ” لا ياتيه الباطل من خلفه أو من بين يديه”، فنردد ” توصيفاته، وتصبح كلماته “شعارات لنا” .فهو الدولة والدولة هو، وبالتأكيد فليعلن علينا بكل ثقة ” عاش أنا”.. وعاش الرئيس المفكر والعالم عمر حسن.