خط الاستواء عبد الله الشيخ    المناضل حسين خوجلي ما قصَّر ، وعمل البيقدر عليهو، وحاول فى مسائياته التلفزيونية ادانة المتعافي وتبرئة التنظيم "باخلاء مسئولية الرئاسة من تدمير الحواشة..! لكن، كلا  ثم كلا يا ود الشرفة، "ألعب غيرها"، فالمتعافي لن يطير،لأنه فردة البشير..!

و من يعرف حركات الاخوان يستطيع ان يفهم نبرات حسين خوجلي عندما تخنقه العبرة وهو يتحدث عن تشليع مشروع الجزيرة ، وعندما يسعى حثيثاً نحو اتخاذ المتعافي كـ ” فرمالة” يتودد بها الى رائد النفرة الزراعية على عثمان..! و تقريباً  و حتى هذه الساعة استطاع ود خوجلي من خلال دميعاته السخينة أن يعلِّق فشل الموسم الزراعي الحالي على رقبة المتعافي، فقد  بذل كل الجهد وتشاطر جداً جداً فى تمرير الخرافات عن طريق الاستملاحات،، ثم  زفر و استعبر جداً فى رحاب ذكرى ود تورشين، الذي شبع موتاً منذ القرن قبل الماضي..! ألا تبكي يا “حُسين” ،على سبيل المثال ، ولو قليلاً ، على  قتلى وغرقى معسكر العبلفون..!؟

 إذا كنت يا ود خوجلي ،قد جئت تسعى  نحو  تبرئة التنظيم بادانة المتعافي، فان المجاهد ود جبارة ، طلع أشطر منك وهو الذي قطع شوطاً بعيداً نحو تبرئة المتعافي نفسه،  وقام بتعليق قضية التقاوي الفاسدة على رقبة المزارع..!

إليك بعض مرافعات رفيقك التنظيمي المهندس محمد الحسن جبارة، وكيل وزارة الزراعة والري، بشأن التقاوي الفاسدة وفشل الموسم الحالي..أكد جبارة فى مؤتمر صحفي أمس الاول “عدم تجريم أية جهة ” فى قضية تقاوى القمح التي تم استيرادها من تركيا ،مشيراً إلى أن كافة المكاتبات والاجراءات تمت وفق الشفافية والمنهجية المطلوبة عبر السفارة السودانية بـأنقرا..! وأوضح ود جبارة “استكمالاً للحقائق” ، حول تقاوي القمح صنفي “إمام ونبتة” ، بأن هذين الصنفين قد أجريت عليهما كافة المعاملات والمختبرات ، وأن هيئة البحوث الزراعية أوصت باستيرادها باعتبارهما أصنافاً سودانية تم تطويرها في تركيا..!

ومع ذلك يقول رفيقك التنظيمي ود جبارة :ــ ” ليس هنالك علاقة لوزارة الزراعة بتمويل إجراءات استكمال توصيل التقاوى إلى داخل السودان” ..! أي أن المتعافي بريئ من اتهاماتك، براءة الذئب من دم ابن يعقوب..!

و اضاف ود جبارة ،أن الموانئ السودانية ايضاً بريئة ..! لأنها “حريصة على الالتزام بالجودة والمعايير العالمية في ما يتعلق بأي شحنات تدخل البلاد، و أن عملية الإنبات أجريت للتقاوى و حققت الحد الأدنى 95% والحد الأعلى 99% ،، و أن التقاوي وصلت البلاد بعد انتهاء الموسم وتم تخزين كميات كبيرة”..! وشدد ود جبارة على أن “جزء قليل  منها اتخذ طريقه إلى المشاريع”..!

 طيِّب المشكلة وين..؟

يقول  ود جبارة أن هناك “عوامل خارجية مؤثرة على عدم إنبات البذور تتمثل في الرطوبة ودرجة الحرارة، اضافة إلى تهوية البذور بالموقع”.. و يخلص الى هذه النتيجة “المُتعافية” ، و يقول أن المزارع هو سبب عدم انبات تلك البذور ، لأنه لم يتقن العوامل الحقلية المتمثلة في التحضير الجيد للأرض الأمر الذي أدى ” لعدم خروج البادرات من الأرض، إضافة إلى الزراعة على السطح”..!

    وجزاك الله خير ، و سعيك مشكور يا ود خوجلي، فقد  يأتي عليك يوم ينبري إليك المتعافي بنفسه ، و قادر دون شك، على تعليق فشل الموسم الزراعي على رقبة  أبو فانوس…! وإن  كنت لا تتقبل فكرة تواجد أبو فانوس معكم فى داخل التنظيم …….  فسيبقى ناشطاً فى جماعة ” ناس  بسم الله الرحمن الرحيم”، يجوب الحواشات بفانوسه كيف يشاء و يتوه بالناس… أمنذ مؤتمر الحوار الوطني يا ترى ..!؟

و لمصلحة من ــ يا ود خوجلي ــ  تقوم بتعليق هذا “الحمل الوديع” على حبل مشنقة الراي العام، ولماذا التلويح باقصاءه من الوزارة الجديدة،وهو القوي ” الأمين”، منذ أن قامت قيامة الانقاذ..؟! وما الذي يمنعك من اتخاذ حكاية  تجريم المتعافي قيدومة لترقيته..؟ فنحن نعلم أن الانقاذ، تحتفي جداً بمناسيبها الذين يأتون بما لم يستطعه الاوائل..! و أين التقيت بأبي فانوس لآخر مرة..؟! بل أين إبليس، ذاك الفتى الحيران،فى دولة الكيزان..!؟