الخرطوم : التغيير   طالب عضو سكرتارية تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل قسم ود حبوبة ،زين العابدين عبدالله برقاوي بإقالة رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة ،عبدالحليم إسماعيل المتعافي ومحاسبته على اخفاقاته وفشل الزراعة بالبلاد .

ووصف برقاوى المتعافى بأنه يعيش في برجٍ عالٍ ومغيب تماماً ولا يعي بما يحدث في مشروع الجزيرة إلا عن بواسطة الذين يعبدون له الطريق ليسير حسب أمزجة الذين رسموا له الأجندة بعيداً عن المزارعين أصحاب المصلحة الحقيقية .

 وتسائل برقاوى عن العلاقة ما بين تخصص الطب الذى يحمله المتعافى  وإدارة مشروع الجزيرة، مشيرا الى إن المزارع بالمشروع نصب له الفخ بقانون 2005م وهو الآن ما بين السجن لفشل الموسم الزراعي أو نزع حواشته .

وكشف برقاوي أن البنك الزراعي أبوعشر ضاعف كمية تقاوى القمح التركية الفاسدة للمزارعين، متسائلاً : هل سيتحمل الممول ضعف الإنبات ونتيجة الحصاد أم تتخذ الإجراءات القانونية إن كانت سجناً أو نزعاً مشيراً إلى لجنة ،تاج السر التي وصفها بالموت إكلينيكياً نتيجة لوضع تقريرها بأدراج النائب الأول لرئيس الجمهورية ولا حديث عنها لا من قريب ولا من بعيد وكذلك لجنة وزير الزراعة بولاية الجزيرة.

 وطالب برقاوى بتدعيم دور البحوث الزراعية وهيئة إكثار البذور حتى لا يتسرب مشروع الجزيرة من الاقتصاد السودانى وذلك لاستيراد بذور لا تلائم المناخ والأرض مؤكداً أن الزراعة تحضير ومواقيت والآن مزارع الجزيرة على حافة السقوط في قلب حفرة النار .

الى ذلك اكد اتحاد عام مزراعي السودان فشل الموسم الزراعي بالبلاد وحمل فى الوقت نفسه وزارة الزراعة الاتحادية مسؤولية فساد تقاوي القمح .

 و برأ رئيس اتحاد المزارعين اتحاده من المشاركة فى المسؤولية على استيراد تقاوي القمح التركية وقال فى تصريحات صحفية إن الاتحاد قدم النصح لوزارة الزراعة بعد تأخر استيراده قبل الموسم الشتوي وأكد أن الطريقة التي تمت لاستيراد التقاوي بها مخالفة للمبادئ .