أمل هباني أشياء صغيرة *ارتبط المؤتمر الاقتصادي (عديم الجدوى والنفع ) وفق آراء جميع المختصين وعلماء الاقتصاد باسم الدكتور التيجاني سيسي رئيس السلطة الاقليمية بدارفور والتي تجعله اشبه بحاكم عموم دارفور حسب اتفاقية الدوحة لولا حشر الحكومة أنفها عبر ولاتها وآاليات الحكم الولائي كدأبها في أي اتفاق توقعه ومع أي مجموعة مهما علا شأنها فهي (مريسة ومتيسة).

*والدكتور التيجاني سيسي من مثقفي دارفور وصفوتها الواعية والمستنيرة ،وهو رجل المجتمع الدولي الذي تولى وظائف أممية تميزة ولربما هذه واحدة من أسباب توقيعه اتفاق الدوحة وهو رجل ذو رؤية وطنية وقومية وله آراء علمية قيمة ونيرة في أزمة دارفور ،لذلك تحلق حوله وحول حركته واتفاقه عتاة المثقفين من أهل دارفور أمثال صالح محمود وعبدالله آدم خاطر وغيرهم ..

*وعلى الرغم من تشخيصه العلمي والموضوعي لأزمة دارفور منذ توقيعه على الاتفاقية مع الحكومة  بحكم خلفيته العلمية وخبرته في الحكم الاتحادي ألا أن دارفور اشتعلت حروبا وانفرط عقد أمنها كلية بعد توليه مهام حكمها عبر اتفاقية الدوحة بالرغم من الوعود القطرية والدولية والأممية بأنجاح هذا الاتفاق وجعله مرجعية لحل مشكلة دارفور مع جميع الحركات المسلحة …وكل مايحدث في تفريط وانفراط هيبة الدولة الذي شكى منه سيسي لطوب الأرض  ليس برئيا منه شريكه في الاتفاق والتوقيع الحزب الحاكم وطريقة حكمه في دارفور…فسلام دارفور الآن قبائل تتقاتل ومليشيات تتقاتل وأفراد يتقاتلون وأنهر من دماء الابرياء تروح (سمبلا ..ساكت ) بلا أي أثمان أو أوزان

*والنظام يلعب مع سيسي لعبة عكس كل اتفاقيات السلام السابقة التي وقعها مع حركات مسلحة وأحزاب معارضة والتي يشكو الجميع من تهميش مقصود ومدروس يمارسه النظام مع شركائه مع أغداق وأغراق بالثروة (أيام كان هناك ثروة ) ،فمن الحركة الشعبية أكبر حركة تحمل السلاح في أفريقيا الى مني مناوي ومجموعته  الى أحزاب التوالي ..الى غيرهم كانت الشكوى من تهميش حد الطلب أن يأتوا لاستلام الأموال فقط ..فالنظام (يريس في دكتور التيجاني ويورطه) ليقول أن سيسي شريكنا في كل شيئ

*ورئاسة دكتور التيجاني سيسي للملتقى الاقتصادي الفاشل الذي عقد في الأيام الفائتة كان بذات العقلية والمنهجية …أن يتركوا سيسي يتحدث عن حلول اقتصادية بعد أن أقيمت صلاة الجنازة على الاقتصاد السوداني واصبح الحل أوضح من شمس الظهيرة أما التغيير أو التغيير …..ليقولوا أنظروا (شريكنا الجديد في الاتفاقية معنا حتى في اصلاح اقتصادنا ونحن نعتمد عليه في الخروج بحلول ناجعة لاقتصاد السودان من خلال ملتقى اقتصادي هو الكل في الكل فيه …

 * take care

 يادكتور فهذا النظام لديه نظام في الأفساد واغتيال المكارم والكرام

  بصورة تشبه بطل رواية أحسان عبد القدوس شيئ ما في صدري