الخرطوم : التغيير اعلنت وزارة النفط يوم الاربعاء عن سياسة رسمية جديدة تقوم على حوافز وعقوبات للعاملين بالحقول النفطية لتنفيذ موجهات الدولة الرامية الى زيادة الانتاج النفطى وفق خطة العام الحالي والمواقيت المضروبه لذلك .

ووجه وزير النفط ،عوض احمد الجاز بأنزال عقوبات على العاملين بالحقول التى لا تلتزم  بزيادة الانتاج النفطى واعلن فى الوقت نفسه عن توجيه الشركات برصد حوافز للملتزمين بالزيادة فى اشارة قوية على الازمة التى وصل اليها الاقتصاد السودانى .

وكان وزير المالية قد ذكر امام البرلمان هذا الاسبوع انه لا امل فى خروج الاقتصاد من حالة الخطر التى عليها الاّ بتمكن الحكومة من الحصول على قروض كبيرة وزيادة انتاج النفط فى اسرع وقت ممكن .

واكد الوزير بان التوجيه ياتي ضمن حزمة إجراءات متتالية سوف تتخذها وزارته لزيادة الإنتاج النفطي والوصول بالبرنامج المتسارع الى غاياته التي وضع لها وشحذ همم الشباب من اجل الوصول بالسودان مرة اخرى الى افضل مما كان عليه .

جاء ذلك لدى زيارة الجاز التفقدية التي إستمرت ليومين لحقول نيم ، دفرا ، كنار ، بامبو ، حمرا ، وهجليج بالاضافة الى محطة المعالجة المركزية ومحطة الكهرباء الرئيسية ضمن إمتياز شركة النيل الكبرى لعمليات البترول .

ودعا الجاز العاملين الى التوافق على مبدأ الالتزام بالزمن وتنفيذ الخطط في الزمن الذي حدد لها ،

 وقال الوزير ان استخراج ثروات مافي باطن الارض مرهون بالعمل وفق مبدأ التنافس ومواجهة التحديات التي تعيق العمل، داعياً العاملين بالحقول الى إحداث ثورة فكرية من اجل تعزيز الثقة في الصناعة النفطية السودانية والارتقاء بها الى آفاق ارحب والاستفادة من الخبرات الخارجية المتاحة وتدريبهم على مستجدات الصناعة النفطية .

واكد الجاز على ان راسمال الصناعة النفطية هو الكادر البشري موجها إدارة الشركة بتكثيف عمليات تدريب الكوادر في مختلف مجالات صناعة النفط وعدّد الجاز الصعوبات التي واجهت إستخراج النفط في مراحله الاولى .

وقال إن الخبرات الموجودة والبنيات الاساسية في قطاع النفط كفيلة باحداث طفرة نوعية في قطاع النفط موجهاً العاملين بالانفتاح نحو المجتمعات المحلية والاستفادة من مياه الخريف بخلق نماذج زراعية وإنتاج حيواني تسهم فى تامين الغذاء واستقرار العاملين بها بالمنطقة .