الخرطوم : التغيير طالبت المفوضية القومية للانتخابات بالسودان، الأحزاب السياسية بعدم مقاطعة الانتخابات  العامة في 2015م، ودعا نائب رئيس المفوضية ،مختار الأصم، الأحزاب لتوضيح مطلوباتها لنزاهة الانتخابات، حتى لو شمل ذلك التشكيك في أعضاء مفوضية الانتخابات .

وقال إن المشكلة الأساسية في السودان تتمثل في الصراع على السلطة، وهو مكمن الداء وأس البلاء، مضيفاً أن الحل هو إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، تضمن تمثيلاً عادلاً لكل الناس، وانتخابات يشهد بنزاهتها الخاسر قبل الكاسب .

وأكد الأصم جاهزية المفوضية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة في العام 2015، قائلاً “نحتاج أن يرى المتنافسون أنها انتخابات نزيهة وشفافة” .

وقال إن ما يهمهم أن يعلن الشخص الذي خسر الانتخابات أنه خسرها بنزاهة، مطالباً الأحزاب السياسية والبلاد بالاستعداد لانتخابات 2015 وعدم مقاطعتها، وأن تضع الشروط التي تريدها لضمان نزاهة الانتخابات.

ورأى الأصم أن التمثيل النسبي يضمن للأحزاب السياسية، وجود عدد مقدر منها داخل البرلمان، لأن التمثيل النسبي يعطي كل حزب سياسي على قدر مقاعده في قانون الانتخابات .

ودعا لتوضيح البنود التي ترغب الأحزاب السياسية في إضافتها لقانون الانتخابات، وللتعديلات التي تراها في التمثيل النسبي إذا شاءت.

وتساءل الأصم “لماذا لا توضح الأحزاب السياسية التي تتقاعس عن المشاركة في الانتخابات، مطلوباتها لنزاهة الانتخابات حتى لو شمل ذلك أعضاء المفوضية القومية للانتخابات” .