الخرطوم : التغيير قال نائب  رئيس الجمهورية ،الحاج آدم، إن علاقات بلاده مع إيران في حدود المصالح المشتركة و«لا أسرار فيها» و«لن تكون على حساب العلاقات التاريخية مع دول الخليج».

وكان وزير الخارجية ،على كرتى قد تحدث امام البرلمان يوم الثلاثاء عن عقبات تعترض مسار العلاقات بين السودان والمملكة العربية السعودية ودول الخليج بسبب التعامل مع إيران مشدداً على ضرورة حسم الملف بصورة واضحة بدون تعتيم .

 وأشار آدم في حوار مع صحيفة «الشرق الأوسط» الصادرة فى لندن اليوم السبت، إلى «أواصر الصداقة» مع السعودية ودول الخليج، وقال إنها ممتدة عبر التاريخ، مشيدا بالمواقف السعودية تجاه السودان في المحافل الدولية والإقليمية .

 وأوضح أن مساعدات الدول الخليجية والعربية والصديقة “مكنت السودان من الوقوف على رجليه” وتحدث آدم عن العلاقات مع مصر، مؤكدا أنها تقوم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية، وقال إن حكومته لا تمانع من القيام بأي دور يوكل إليها لإصلاح ذات البين بين الحكومة المصرية والإخوان المسلمين، تحت مظلة الجامعة العربية أو الاتحاد الأفريقي أو منظمة التعاون الإسلامي .

وبشأن القرار الأميركي بتجديد العقوبات على السودان، قال ادم إن «واشنطن تمارس ازدواجية المعايير، وتؤكد تسييس قرارها»، بغية إجبار حكومته على تغيير منهجها السياسي، «وهذا لن يحدث» .

وأقر بأن العقوبات أثرت في المؤسسات التي أنشئت بالتكنولوجيا الأميركية، كالخطوط الجوية السودانية، وقطاع السكك الحديدية، بجانب قطاع الاستثمار والإنتاج الزراعي، منوها إلى أن عجلة التنمية لم تتوقف، حيث بلغ النمو الاقتصادي نسبة 3.6 وفق البنك الدولي .