التغيير : وكالات اتهم الدكتور سعد الزنط "رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية" بالقاهرة جماعة الاخوان المسلمين بمحاولة نقل نشاطهم جنوبا وإنشاء مقر دائم لهم بالسودان، وقال إن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين اتخذ قرارا بالاقتراب أكثر من مسرح العمليات بمصر،

واضاف : “التنظيم مضطر لاستخدام آخر المتاح له جغرافيا؛ لتنفيذ مخططاته ضد مصر”.

وأكد “رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية”، خلال مداخلة له ببرنامج صباح اون لاين أمس الاحد، أن السودان يعدُّ محطة الإخوان الأخيرة والأكثر تكلفة وصعوبة، موضحًا أن الشرطة والقوات المسلحة المصرية لديها معلومات كافية؛ لتقدير الموقف بكفاءة “وإحباط محاولاتهم الفاشلة لتدمير مصر”، حسب قوله.

وأشار الزنط إلى أنه وبعد تدمير الثغرة في المنطقة الغربية بسيناء – شرق ليبيا -اضطر التنظيم الدولي لنقل معظم أسلحته وعناصره  الليبية أو الإخوانية من جهات مختلفة بما فيها الهاربين من شمال مالي.

يذكر أن، مركز “مزماه” الإماراتي للدراسات أكد في تقرير له عن مساعي للاخوان لإنشاء مقر دائم لهم بالخرطوم عاصمة السودان.