التغيير : وكالات قام البطريرك ثيودوروس الثاني، بابا الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس، الإثنين، برسامة الأرشمندريت ناركيسوس، مطرانًا على السودان، بمدينة الإسكندرية المصرية، وبحضور عدد من المطارنة والأساقفة من كرسي الإسكندرية واليونان

وقال “البابا ثيودوروس الثاني”، في كلمته عقب الرسامة، إنه “سعيد للغاية لرسامة أحد ابناء الكنيسة الأرثوذكسية بالإسكندرية، مطرانًا للسودان”، مشيدًا بجهوده خلال فترة خدمته في بطريركية الإسكندرية .

يشار إلى أن المطران ناركيسوس من مواليد عمان، عام 1968، وأنهى دراسة الثانوية في المدرسة الأرثوذكسية “الشميساني”، ثم التحق بجامعة أثينا وحصل على درجة البكالوريوس ثم درجة الماجستير في تاريخ العقائد.

 

وأصبح “ناركيسوس” راهبًا في 14 فبراير 1994 على يد المطران ياكوفوس، مطران نيكيا في اليونان، ثم شماسًا في 15 فبراير 1994 على يد المطران ياكوفوس ثم كاهنًا، وبعدها عين كاهنًا وواعظاً في الكاتدرائية الرئيسية رقاد العذراء في ميجرا، حيث خدم لمدة 16 عام في نفس الكنيسة.

 

وانتدب إلى بطريركية الإسكندرية بطلب من البطريرك ثيوذورس الثاني، بطريرك الإسكندرية في 16 يونيو 2009، حيث عين رئيسًا لدير القديس سابا، وأصبح مسؤول المدرسة الإكليريكية، وبعدها تم انتخابه من قبل المجمع المقدس الإسكندري، مطران متروبوليت على شمال وجنوب السودان.