خط الاستواء عبد الله الشيخ  "الذكرى ناقوس يدق فى عالم النسيان"..! من قال هذا..!؟ هذه العبارة تذكرنى برجل شفيف إسمه حسن كفاح ، و حسن كفاح يرتبط فى خاطرى بالرحيل فى الليل و بعبد الرحيم ابو ذكرى..!

 وأبو ذكرى يدخلنى الى عالم بدر شاكر السياب ، والذى هو مثل لفحة النسيم، و كل هذه ذكريات تدق فى عالم النسيان،، و هكذا كنا نكتب فى الحيطان على ايام الصبا.. هكذا كنا نلتقى باصدقاء اصفياء ، قبل أن يأتى علينا زمان الباعوض الثوري هذا ..
كان حسن كفاح يحب أن يمشي راجلاً ، يده لا تخلو من كتاب ، له خلوته المكشوفة فوق حواف الشوارع ، سميره فيها ديوان من الشعر العربي .. لا يقرأ ليحفظ  فقط ، بل ليجري مقابلة بين عوالم الشعراء ،،  بين شاعر عربى قديم وشاعرة منسية فى ديار الكبابيش ، أو أخرى مسترجلة عاشت وماتت فى جزيرة من جزاير الشوايقة.. يورد لك النصوص كما هي ، بلهجة قائلها .. كان يقول أن الأعراب كان تُلقِى الشعر مرجوزاً.. فى يوم من أيام الله ، وفى إحدى برندات السوق الأفرنجي ، وصل بي حسن كفاح الى الحديث عن رجل عابد ذاكر فى ديار الشايقية .. قال لي أن الرجل أدمن الذكر بـ “الإسم” ، حتى غلب عليه حال لا يعلم به إلا الله ..! بقية الرواية لا تصلح للتدوين هنا،، لكن السوق الأفرنجي فى تلك الفترة كان ميداناً للسمسرة فى الحُقن الطبية و الزئبق الأحمر واللُبان الضكر.. هذه ليست أقوال  ولا هي فبركات ، فقد كنت فى ذلك السوق و شاهدت شعاعاً مما حدث .. كنت على وشك إكمال صفقة فى بيع الحقن الطبية والزئبق الأحمر، أقبض منها عمولة يسيل لها اللعاب، لولا أن حسن كفاح قال  أنقذني  وقال لى ما معناه : ” كيف تلاقى الله بمثل هذا السُحت..؟ هل غلبتك العيشة حتى تزدرد الحرام”..!؟
أذكر العبارة جيداً : “هل غلبتك العيشة حتى تزدرد الحرام”..!؟
خرجت حينها من برندات السوق الأفرنجي ولم أعد الى تلك الشقوق إلا بعد إجراءات الانقاذ فى إخلاء ذلك المكان العامر عن طريق ترحيل المواقف ..
 بعد حين وجدت بين أوراقى قصيدة “الرحيل فى الليل ” تلك زهرة من ديوان للشاعر ابوذكرى  صدر عن دار النشر بجامعة الخرطوم عام 72.. هذه الزهرة هي بقايا من أوراق حسن كفاح أو عثمان كباشى ..

كان كفاح ، طيَب الله ثراه  يقتنص السوانح للاطلاع ولو كان واقفاً فى طابور الخبز.. أذكر صورته وصوته يقرأ من هذا الكتاب ذو الغلاف السماوي مع رسم سريالي لغروب أوشروق..
بعد سنوات التقيت  فى صحراء الشمال برفيق آخر كان مفعماً بهذه القصيدة ، ذلك هو أحمد مصطفى الحميدي ، كان الحميدي يسالنى عن كيف هو إشراق المروج ؟ وكيف يمكن لانسان من لحم ودم ، أن يُخفى حيرته فى الشجر..!؟
 تعود بى الذاكرة الى الماضي، الى نهار شتائي على شط الخليج عندما جاءنى صوت النشيج ،  كان ذلك صوت صديقى عثمان كباشي  يبكي بنعي حزين رحيل مصطفى سيد أحمد ،، عندها طفر الى الذاكرة السيَّاب، ذاك الذي قال : “عيناك غابتا نخيل ساعة السحر ، أو شُرفتان راح  ينأى عنهما القمر”..! قفز هذا العراقي الفذ الى ذاكرتي وهو يناجي هذا الماء المر الأزرق ذات غُربة : ” يا خليج ، يا واهب المحار والردى ، يجيئنى الصدى ، كأنه نشيج”.. لم يحتوشنى الحزن ساعتها رغم ما كان علي من أثقال الغربة .. مضيت على الشاطئ استولف الارواح التى رحلت  أو تلك الجاثمة على دفوف الرحيل..مضيت مدندناً ، لا يسمعنى أحد ، إلا قلبي ذاك الراحل فى الليل وحيداً، ضائعاً منفردا .. موغلاً منفردا..! 

“حين زارتنى بواكير الخريف ..كان طيفى جامدا وجبينى باردا ..و سكوتى رابضا خلف البيوت الخشبية …مخفياً حيرته فى الشجر ..وغروب الأنهر .. وانحسار البصر..لوَّحت لى ساعة حين انصرفنا.. ثم عادت لى بواكير الخريف ..حين عادت، وثب الريح على أشرعتى المنفعلة..سطعت شمس الفراديس على أروقتى المنعزلة..ومضت تحضننى الشمسُ الندية ، والتى ما حضنتنى فى الزمانِ الأولِ ، الزمانِ الغائبِ المرتحلِ”..!

 أي زمان هذا ؟؟ هل كان لنا حياة  قبل هذه..؟! ما العلاقة بين غروب الأنهر، وبين أحبتي المفقودين..؟!