التغيير: امدرمان رحب رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي بالحزب الجديد الذي أسسته المجموعة المنشقة عن المؤتمر الوطني بقيادة غازي صلاح الدين، مؤكدا ترحيبه بكل من التزم بالعمل من اجل نظام جديد في السودان.

وقال المهدي في خطابه لمنتدى السياسة والصحافة المقام بمنزله بالملازمين ظهر أمس إن غازي صلاح الدين تميز بالقلق الدائم حول الديمقراطية والوفاق الوطني واستنكر الهجوم العنيف على الحزب الجديد، وسخر من موقف جهات لم يسمها قال إنها تطالب غازي بالاغتسال سبع مرات قبل الانضمام للمعارضة واصفا تلك الجهات بأنها ساقطة في امتحان الديمقراطية وتريد ممارسة استاذية في هذا المجال على حد تعبيره. مشددا على ان هناك ضرورة لتجاوز الاستقطاب الى الوفاق لتحقيق التحول الديمقراطي.

ودعا المهدي في خطابه للمنتدى الذي خصص لمناقشة موضوع ( السودان ومحيطه الإقليمي: مغزى الجوائز العالمية) الى التوثيق لكل السودانيين الذين فازوا بجوائز عالمية وكذلك للسودانيين الذين يتبوؤون مناصب مرموقة في المؤسسات الدولية في معجم يسمى (معجم نوابغ السودان).

وقام المنتدى بتكريم المهدي بمناسبة نيله لجائزة قوسي الدولية للسلام للحنكة السياسية، وهي جائزة تأسست في الفلبين  عام 2002م.

ودعا المهدي في خطابه الى تجاوز السودانيين لما أسماه بالثقافة القروية والاتصال بالمفاهيم العالمية الجديدة ، مشيرا الى ان الامم المتحدة تنفق ثلث ميزانيتها على حفظ السلام في نكبات السودان مما يحتم تجاوز النظرة المنكفئة.