التغيير : الخرطوم أعلن رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، التابعة للاتحاد الأفريقي، ثامبيو امبيكي، انطلاق المفاوضات المباشرة حول المنطقتين "النيل الأزرق وجنوب كردفان" بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في التاسع من ديسمبر الجاري ولمدة 3 أيام،

بالتزامن مع استئناف مباحثات الآلية السياسية الأمنية المشتركة بين الخرطوم وجوبا حول القضايا العالقة من 15— 16 ديسمبر .

وقال مسؤول مطلع بالاتحاد الأفريقي، في تصريحات اعلاميه، الاربعاء، أن الوسيط الأفريقي أجرى اتصالات مكثفة مع الحركة الشعبية لتحديد موعد لانطلاق التفاوض المباشر مع الحكومة بعد أن أبدت الخرطوم “جاهزيتها للتفاوض في أي وقت”.

 وقال المسؤول إن الآلية الأفريقية أخطرت الحكومة بموعد انطلاق المفاوضات المباشرة مع قطاع الشمال في الفترة بين 9 الي 11 ديسمبر بأديس أبابا، والمعلقة منذ أبريل الماضي، بعد أن تلقت رداً بموافقة قطاع الشمال على الانخراط في مفاوضات مباشرة مع الحكومة.

 في سياق متصل، يلتئم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في الفترة بين 15 الي 16 ديسمبر الاجتماع الطارئ للآلية السياسية الأمنية المشتركة بين دولتي السودان وجنوب السودان، برئاسة وزيري دفاع البلدين ووفدي التفاوض، بشأن القضايا العالقة.

 وافاد مصدر بان إمبيكي أخطر البلدين بموعد الجولة التفاوضية الجديدة، وحث الطرفين على ضرورة الوصول الى “أرضية تفاهم مشتركة بشأن تحديد المنطقة الصفرية والحدود وفتح المعابر”.

ويعقب اجتماع الآلية، اجتماع اللجنة الفنية المشتركة للحدود، وكان آخر اجتماع للآلية الأمنية السياسية المشتركة عقد بالخرطوم في نوفمبر الماضي .