التغيير  : بكين          أبلغ سفير السودان ببكين، عمر عيسى، الحكومة الصينية رسمياً احتجاج السودان على إنتاج فيلم سينمائي توجيهي مسئ للسودانيين، صادر من جهات أمنية بمقاطعة ايوا جنوب الصين، عُرضت مقاطع منه على موقع "اليوتيوب"، وطالبت الحكومة الصينية بحذف الفيلم من الإنترنت فوراً، وتقديم اعتذار رسمي للسودان.

وقال مصدر بالجالية السودانية المقيمة في ايوا “للتغيير الالكترونيه” إن الفيلم يمثل إهانة وإشانة سمعة متعمدة ضد السودانيين، خاصة أنه صدر من جهات أمنية. وأوضح المصدر أن الفيلم تدور أحداثه حول شاب سوداني مقيم في الصين يعمل نادلاً “جرسون” في إحدى المطاعم الإسلامية، يتعرف على شاب صيني ويتفق معه على احتيال التجار الصينيين قبل أن يتم القبض عليهما من السلطات الصينية.
 وأشار المصدر الى أن إنتاج الفيلم جاء على خلفية احتجاز شاب سوداني من قبل تجار صينيين بطريقة غير مشروعة بعد أن فشل في سداد مديونيات التجار.
وعلمت “التغيير الالكترونيه” من مصدر دبلوماسي أن سفير السودان ببكين أبلغ وزارة الخارجية الصينية رسمياً احتجاج الخرطوم على الفيلم، وأبلغ مسؤولٌ رفيع في الخارجية الصينية أن الواقعة تسيء للسودان والسودانيين خاصة أنه صدر من جهة حكومية، وطالب المسؤول الصيني “بسحب الفيلم من الإنترنت فوراً وتقديم اعتذار رسمي”، وفقاً للمصدر.
 وظل السودان منذ مطلع التسعينيات يحتفظ بعلاقات جيده مع الصين؛ التي تمتلك النصيب الاكبر من استثمارات البترول السوداني، غير ان التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين تأثر بشده بذهاب معظم حقول البترول لجنوب السودان والازمة التي يمر بها الاقتصاد السوداني “وتناقص وارداته من الصين”.