التغيير : وكالة الاناضول أعلن، زعيم قبيلة المحاميد الدارفورية، موسى هلال، انشقاقه عن حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى الخرطوم، وانضمامه إلى حزب "الإصلاح الآن" المنشق حديثاً أيضا عن الحزب الحاكم ويقوده د.غازي صلاح الدين.

واعتبر هلال”، وفقا لوكالة الاناضول التركيه، خلال مخاطبته حشداً من أبناء قبيلته فى مدينة الضعين (شرقى دارفور)، الأربعاء، أن “الأفكار التى يتبناها حزب الإصلاح الآن (بزعامة غازى صلاح الدين) هى المخرج لقضايا السودان، حسب قوله.
وأضاف: “أنا من دعاة الإصلاح، لهذا أعلن انضمامى لحزب الإصلاح الآن”، كما دعا فى كلمته أهل دارفور إلى ضرورة التماسك والوحدة والتسامح، وتوحيد الرؤى نحو التعايش السلمى، وإعادة النظر فى الحروب والفتن والاقتتال.
ومضى هلال”، الذى كان مرتدياً زياً عسكرياً، قائلا إنه يعتزم زيارة كل مناطق النزاع القبلى فى دارفور، بهدف إجراء مصالحات قبلية بين كل القبائل المتنازعة.
ومؤخرا، بدأ “هلال”، الذى كان يشغل منصب مستشار فى ديوان الحكم الاتحادى، يتخذ موقفاً مناوئاً لحكومة البشير، فى أعقاب تجاهل الأخير طلبه بإقالة والى شمال دارفور محمد يوسف كبر الذى يتهمه هلال بتأجيج الصراع القبلى فى بعض مناطق الإقليم المضطرب. 

وكان ناشطون ووسائل اعلام، قد اتهموا هلال بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الطاحنة التي شهدها الاقليم بين الاعوام 2003 و 2005م، وتردد اسمه بين من يمكن ان توجه اليهم المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بقتل المدنيين.