التغيير : وكالات أعلنت، حكومة جنوب السودان، تخصيص 17 مليون دولار، لإعادة قرابة 40 ألف من مواطنيها العالقين فى السودان.

وقال، وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة، مايكل مكوى لويث، فى تصريحات صحفية بجوبا، الجمعة، عقب اجتماع لمجلس الوزراء، إن ما يقدر بـ40 ألف مواطن من جنوب السودان لا يزالون عالقين فى محطات انتظار وأماكن تجمع فى العاصمة السودانية الخرطوم، وغيرها من المدن السودانية الرئيسية.
ولفت إلى أن مجلس وزراء جنوب السودان شدد على ضرورة أن تسرع الحكومة فى إجراءات إعادة مواطنى جنوب السودان العالقين بدولة السودان، وذلك بالتعاون مع المنظمات الدولية المختصة مثل المنظمة الدولية للهجرة.
وقرر المجلس، بحسب الوزير، تشكيل لجنة وزارية فنية لمتابعة هذا الملف، مخصصًا له 50 مليون جنيه جنوبى “نحو 17 مليون دولار.
وبدأت المنظمة الدولية للهجرة فى 14 مايو 2012 إجلاء آلاف السودانيين الجنوبيين، الذين ظلوا عالقين لأشهر فى مخيمات مؤقتة بعدة مدن سودانية.
واعتبرت، السلطات السودانية المحلية، هؤلاء المهاجرين تهديدًا لأمنها وحددت الخامس من مايو 2012 موعدًا أخيرًا لإخلاء المخيمات، ثم مددت المهلة حتى 20 مايو من العام ذاته، لتسحب تحذيرها بعد إعلان المنظمة الدولية للهجرة خطتها لإجلاء السودانيين الجنوبيين.
وكان سودانيو الجنوب يعيشون فى ملاجئ مؤقتة، ويعتمدون على المساعدات الدولية.
وهم جزء من حوالى 350 ألف جنوب سوادنى ظلوا فى الأراضى السودانية حتى الثامن من إبريل 2012 الموعد النهائى الذى حددته الخرطوم حينها لمغادرتهم البلاد أو تسوية وضعهم القانونى.
وكان كثير من هؤلاء المهاجرين لجأوا إلى الشمال هربًا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب “1983-2005” التى أدت إلى التقسيم، وإعلان استقلال جنوب السودان فى يوليو 2011.
فى سياق آخر، ناقش مجلس وزراء جنوب السودان خلال اجتماعه، الجمعة، المذكرة التى قدمها للمجلس رئيس مفوضية انتخابات جنوب السودان، ابيندقو اكوك، والمتعلقة بالتحديات والمشكلات التى تواجههم واستعدادتهم لإجراء الانتخابات العامة فى العام 2015.
وشدد الاجتماع على التزام الحكومة بإجراء الانتخابات فى موعدها المحدد، والإبقاء على أبواب الحوار مفتوحة بين المفوضية ومجلس الوزراء لإزالة العقبات التى تعترى سبيل المفوضية فى الإعداد للعملية الانتخابية.