التغيير : سونا وصف، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني ومساعد البشير، البروفيسور ابراهيم غندور، رئيس حزب الامه، الصادق المهدى، بأنه رجل اتسم بالعقلانية ووطنيته لاتحتاج الى تقييم من احد، وذكائه وقدرته غير مشكوك فيها جعلت مواقفه متوازنة جدا "بل الاكثر توازنا"، حسب وصفه.

وقال، فى برنامج (مؤتمر اذاعى) باذاعة ام درمان، الجمعه انه : ” يحمد لحزب الامة وللامام الصادق المهدى على وجه الخصوص حينما ينتقد الحكومة يرى خطأ ولكنه لايمانع من ان يشيد بأى خطوة ايجابية تتخذها الحكومة”، وذلك حسب تعبيره كما اوردته وكالة السودان للانباء.
ووصف، غندور، رئيس حزب المؤتمر الشعبي، الدكتور الترابى بأنه رجل له اسهاماته الفكرية وان مكانته السياسية الوطنية والاقليمية والدولية معلومة ويضم حزبه، المؤتمر الشعبى “كوادر صاحبة قدرات وفكر”

واضاف غندور يحمد للمؤتمر الشعبى مواقفه الثابتة من قضية الشريعة والتحالف مع من يحملون البندقية وموقفهم كان واضحا جدا من الجبهة الثورية والتغيير المسلح ، ولديهم مواقف اخرى ايجابية تجاه بعض القضايا الوطنية .

وقال، غندور، ان الشعبى لم يعلن رفضه للحوار مع المؤتمر الوطنى رغم انه لايوجد بين المؤتمرين حوار مؤسسى متمنيا ان يتم ذلك قريبا.
وذكر غندور ان للشعبى مواقف ايجابية جدا خاصة من قضية التغيير العسكرى فلهم تحفظات تجاهها مشيرا لمقولة الدكتور الترابى الداعية بان اى “محاولة تغيير عسكرى ستجعل السودان صومال اخر”.

وكان، الصادق المهدي، قد ذكر في حوار لصحيفة (التغيير الالكترونيه) معه، قبل اشهر، بان قيادات معتدلة بالمؤتمر الوطني تعلم ان حزب الامه يتبني موقفا وكلاما معارضا، ولكنه عاقل ومعقول، وهناك عناصر داخل النظام صارت تتفق معنا بأن “خطنا الذى نتبناه فيه انقاذ للبلاد” .