التغيير : جوبا دعت مبعوثة الامم المتحدة في جنوب السودان، هيلدا جونسون، يوم الاثنين الى وقف القتال الذي اندلع ليل الاحد بين وحدات من الجيش الشعبي، في العاصمة جوبا، وقالت انها على اتصال مع قادة البلاد

وقالت هيلدا جونسون ممثلة الامين العام للامم المتحدة في بيان نقلته وكالة رويترز “أحث كل الاطراف على وقف اعمال القتال فورا وضبط النفس.”
 
وأضافت “انا على اتصال مع كبار الزعماء… للدعوة للهدوء”.
 
وتعدُّ دعوة هيلدا مؤشراً علي ان الصراع بين اطراف سياسية، قد يكون ذي صلة بالخلاف بين الرئيس سلفاكير، ونائبه المقال رياك مشار، وينتمي كلاهما لاكبر قبيلتان في البلاد وهما الدينكا والنوير.
 
وقال بيتر أجاك، أحد المسؤولين الحكوميين في جوبا لـCNN : “هناك اشتباكات قاسية في جوبا حاليا، الجيش يقاتل بعضه ولكن لا يمكنني أن أقول الآن ما إذا كان الأمر عبارة عن انقلاب أو محاولة انقلابية.”
 
ونقلت سودان تربيون عن الناطق الرسمي للجيش الشعبي فيليب اقوير مناشدته الاهالي بعدم الخروج للشارع : “ان على المواطنين البقاء في منازلهم حتى نتمكن من معرفة الاسباب التي ادت إلى حدوث الاشتباكات”.
 
وافادت الانباء ان الارسال التلفزيوني والاذاعي الحكومي انقطع، فيما تم اغلاق مطار جوبا وحركة الاتصالات، وتشهد المدينة انتشاراً عسكريا مكثفاً.
 
وبات من المؤكد سقوط قتلي وجرحي، غير انه من غير المعروف عددهم ومن الراجح انهم من العسكريين، وترددت انباء ان من بينهم “قائد القوة العسكرية المتمرده”.
 
غير ان احد سكان المدينة افاد (التغيير الالكترونية) انه شاهد احد المصابين المدنيين بالرصاص.
 
وانحصر القتال الذي بدا حوالي الحادية عشر من ليل الاحد في قيادة الجيش، غير انه امتد صباح الاثنين لبعض الاحياء السكنية المجاورة لقيادتي الجيش والشرطة.
 
وبينما لم تعرف بشكل مؤكد ملابسات مايجري حتي الآن، افادت روايات ان السبب يعود لمحاولة قيادة الجيش تغيير احد تشكيلات الحرس الجمهوري وهو ما ادي لاندلاع القتال بين افراد الحرس الجمهوري وتشكيلات اخري من الجيش.
 
ولم يصدر اي بيان حتي اللحظة من حكومة الجنوب، ولايعرف موقع رئيس البلاد سلفاكير.
 
وترددت انباء عن ان التمرد ذي صلة برياك مشار وان الاخير لجا للسفارة الامريكية او مبني الامم المتحدة.
 
في السياق ذاته، افادت انباء ان الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم قيد الاعتقال، وكان قد تم فرض اقامة جبرية عليه امس الاول ومنع من مغادرة منزله وحضور اجتماعات مجلس التحرير، وهو مجلس القيادة الاعلي للحركة الشعبية.