التغيير : الخرطوم أصدرت، محكمة جرائم دارفور بنيالا، حكماً ثانياً بالإعدام في حق المتهم المشهور باسم سفاح كاس (كاكاو) بتهمة القتل، فيما ستواصل المحكمة الأربعاء النظر في بلاغ بارتكاب جريمة الاغتصاب ضد المتهم.

وقال، مدعي جرائم دارفور بنيالا، محمد أحمد مساعد، في تصريحات صحفية إن سفاح كاس متهم باثني عشر بلاغاً ما بين القتل والنهب والاغتصاب والاختطاف، واوضح أن المحكمة كانت قد أصدرت قبل يومين حكماً ضده بالإعدام على خلفية إثبات تهمة القتل في حقه.
وأبان مساعد، أن محكمة جرائم دارفور ستقوم بالفصل في عدد من البلاغات خلال الأيام القادمة ثلاث منها تتعلق بجرائم نهب، واكد أن العمل يسير بشكل جيد وأن هناك عدداً من المجرمين سيتم تقديمهم للعدالة إعمالاً للقانون.  
ويري مراقبون ان الحكومة تحاول اظهار جديتها في محاكمة المتهمين بارتكاب جرائم بدارفور، وتلافي الضغط الدولي عليها واثبات مقدرة القضاء السوداني وفاعليته في محاكمة المتهمين.
 غير ان ناشطون ومنظمات حقوق الانسان تري ان اعمال القتل في الاقليم متصاعدة، وتتهم الحكومة بالمشاركة وغض الطرف عن الجرائم التي ترتكب هناك.
 وكان مجلس الامن قد استند في قرار تحويله لملف السودان للمحكمة الجنائية الدوليه (2005) لعجز القضاء السوداني عن محاكمة المتهمين وعدم رغبة الحكومة في ذلك.
 وفي وقت لاحق، تم توجيه اتهام للبشير من قبل المحكمة وصدرت في حقه مذكرة دولية بالقبض، بجانب وزير الدفاع واثنين من المسؤولين واعضاء المليشيات الحكومية.