التغيير : الخرطوم طالب، مشاركون بمؤتمر التعليم العام الدولة، بضرورة الاهتمام بالعملية التعليمية بالبلاد، وجعل الأسبقية للتعليم باعتباره عملية تشاركية واسعة، وإشراك كافة قطاعات المجتمع في وضع السياسات التعليمية لانتشال التعليم من كبوته.

وتمسكوا، بضرورة تحسين أوضاع المعلمين وزيادة أجورهم في الموازنة الجديدة بجانب معالجة إشكالات أمر الكادر المفتوح وعدم التعيين غير المؤسس.
وشدد المشاركون بالمؤتمر على ضرورة إرجاع السلم التعليمي إلى ما كان عليه (6،3،3) أو إضافة عام دراسي للمرحلة الثانوية. وأكدوا على أهمية المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الخاصة تجاه التعليم، وطالبوا المدارس  الخاصة باستيعاب نسبة من أبناء الفقراء والمساهمة في انشاء مؤسسات خدمية.
 في السياق، دعا مقرر اللجنة المنظمة للمؤتمر د. صديق أمبدة، النخب السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تمتعت بعملية تعليمية ديمقراطية  لعدم “التسبب في حرمان الفقراء من التعلم”.