التغيير : الخرطوم امهل، تحالف قوى الإجماع الوطني، الحكومة اسبوعا لحل قضايا مرضي الكلي، وهدد بنقل اعتصام مرضى الكُلى إلى أمام بيوت المسؤولين في الدولة.

وحملَّ، الناطق باسم التحالف كمال عمر، حكومة ولاية الجزيرة المسؤولية عن حياة 300 مريض كُلى بالولاية، كاشفاً عن تدهور صحتهم.                 
وجاءت تصريحات عمر، علي خلفية الاعتصام الذي نفذته رابطة مرضى الكلى بولاية الجزيرة بدار المؤتمر الشعبي بالخرطوم، الثلاثاء، احتجاجاً على “تدهور أوضاع  المرضى بالولاية”.
 وشكا المعتصمون، من إهمال السلطات لمطالبهم، وقالوا إن والي الجزيرة تعهد بحل قضاياهم ونكص بوعده، فيما كشفوا عن تلكؤ ديوان الزكاة ووزارة المالية بالولاية الإيفاء بتسليم مبلغ 58 مليون جنيه شهرياً لمرضى الكلى وتساءل المرضى عن مصير أموالهم وأين ذهبت؟. ودفع المرضي، بعدد من المطالب من بينها حل إدارة مستشفى الجزيرة لأمراض الكلى ومحاسبة، ومعاقبة المتسببن في ضياع أموالهم وتأخير صرفها، علاوة على إقرار دعم شهري للمرضى، وشدد المرضى على مواصلة اعتصامهم “حال عدم الاستجابة لمطالبهم”.