التغيير : الخرطوم  نفذت، سلطات الاراضي بالخرطوم، صباح الاربعاء، حملة ازالة لعشرات المنازل، بقرية المعمورة بالمرخيات في ولاية الخرطوم، لفتح مسار شارع الشهيد الجعفري الذي يبلغ عرضه مائة متر.

ووجد، مئات الاسر، انفسهم في العراء بعد ازالة منازلهم، بينما تلقوا انذار الازالة قبل 24 ساعة وحوي امرا بضرورة منازلهم خلال يوم واحد.

وطالب، الانذار الصادر من الجهاز التنفيذي لحماية الاراضي والمخالفات، ساكني المنازل بنقل ممتلكاتهم خلال اربعة وعشرين ساعة، والا ستتخذ السلطات الاجراءات القانونية اللازمة مع “تحميل المواطن لنفقات الازالة”.
وحسب قرار الازالة؛ الصادر بدون نمرة ولا تاريخ، فقد امر مدير حماية الاراضي الحكومية، عمر سليمان عمر، المواطنين المستهدفين بازالة مبانيهم واخراج ممتلكاتهم خلال اربعة وعشرين ساعة والا فانهم سيتحملون قانونيا تكاليف الازالة.
وكشف، ادم البلة، احد المتضررين ان قرية المعمورة، الواقعة شمال سوق ليبيا قد ادرجت في التخطيط قبل اربعة اشهر، وظلوا في انتظار اللجنة الديوانية لاستكمال عملية تنظيم وتخطيط القرية، وبدأت مصلحة الاراضي فعلا في منح ارقام لعدد كبير من المنازل، غير انهم فوجئوا بخطابات الانذار من التخطيط العمراني بل “وفوجئوا بعمليات الازالة الفورية”، حسب قوله. وقال، ان الاطفال والنساء والمرضى يعانون بشدة من انعدام المأوى وفقدانه وانهم “الآن يفترشون الارض ويلتحفون السماء في عز الشتاء”.
واوضح ادم، بان سلطات المحلية غائبة تماما عن المشهد، حيث لم يصل حتى مساء الاربعاء، اي مسؤول من المحلية لتقديم “مساعدات او توفير ايواء للمتضررين”.
الجدير بالذكر، ان قرية المعمورة اسست منذ اربعين عاما غير انها توسعت في العقدين الماضيين، ويبلغ عدد الاسر نحو خمسة الاف اسرة، ومن المتوقع ان يبلغ عدد المتضررين من شارع الشهيد الجعفري نحو “ثلاثمائة اسرة”.