التغيير : وكالات أكد الجيش الأمريكي، يوم امس  السبت، اصابة ثلاثة جنود أمريكيين في اطلاق نار على طائرة أمريكية في جنوب السودان.

وقال، وفقا لرويترز، أن الطائرة كانت في مهمة لاجلاء رعايا أمريكيين.

 

فيما ذكر شهود عيان، السبت، أن ما لايقل عن ثلاث طائرات من سلاح الجو الأوغندي قصفت مواقع الجنرال المتمرد، بيتر قاديت ياك، في بور عاصمة ولاية جونقلي، الواقعة علي بعد 200 كلم شمال جوبا.

 

وقال الشهود لوكالة أنباء جنوب السودان المستقلة، إن تقارير أفادت بتمكّن قوات الجنرال قاديت من إسقاط إحدى هذه الطائرات في المنطقة.

 

وجاء القصف بعد مرور يوم واحد على قيام الرئيس الأوغندي بإرسال قوات خاصة إلى جوبا، مؤكدًا أنه اتخذ هذه الخطوة بناء على طلب من رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت.

وقال، الكولونيل بادي انكوندا، المتحدث باسم الجيش الأوغندي لوكالة فرانس برس إن “طائرة عسكرية أميركية أصيبت بإطلاق نار.

ولحقت أضرار بطائرة واحدة عندما أطلق عليها النار فوق ولاية جونقلي النائية شمالي العاصمة جوبا والتي شهدت بعضا من أسوأ الاشتباكات خلال أسبوع من القتال في جنوب السودان.

وذكرت وكالة اسوشييتد برس للأنباء أن مقاتلين أطلقوا النار على طائرتين عسكريتين ما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود كانوا في طريقهم إلى بور في جونقلي. ونقلت الوكالة عن مسئولين قولهم إن أحد الجنود في حالة خطيرة.

 

 

كان جيش دولة جنوب السودان قد اعترف، الخميس الماضي، باستيلاء القوات الموالية للجنرال (قديت) على مدينة (بور)، وذلك وسط أنباء عن سيطرة المتمردين على ثكنات عسكرية بأربع مناطق.

 

 

وذكرت تقارير أن (قاديت) انشقّ بسبب استهداف قبيلته (النوير) في التوترات الأخيرة بالبلاد.