التغيير : وكالات حث، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الفصائل المتقاتلة في جنوب السودان على إنهاء أعمال العنف واستعادة الهدوء والاستقرار والعمل على تحقيق المصالحة الوطنية لإنهاء النزاع الذي يهدد بوضع البلاد "على شفا" حرب أهلية

وقال أوباما في بيان اصدره “يجب أن تتوقف التصريحات التحريضية والعنف الموجه. ويجب على كل الاطراف الاستماع إلى المشورة الحكيمة للجيران، والالتزام بالحوار والإسراع في استعادة الهدوء وتعزيز المصالحة الوطنية.
واعلن أوباما ارسال 45 عسكريا أمريكيا إلى جنوب السودان لحماية المواطنين والمصالح الأمريكية هناك 
ونبه أوباما إلى “أن القتال الأخير يهدد بجر جنوب السودان الى الأيام المظلمة في ماضيه”، في تلميح إلى أيام الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه التي تواصلت لأكثر من عقدين وأودت بحياة نحو مليوني شخص في البلاد المنقسمة.
وشدد أوباما على أن “مستقبل البلاد اليوم في خطر” مؤكدا على أن الولايات المتحدة ستظل “شريكا راسخا” لجوبا.