التغيير : الخرطوم وجه، رئيس كتلة المؤتمر الشعبي بالمجلس الوطني، انتقدات عنيفة للموازنة العامة للدولة وقال إنها غير واقعية ووصفها بميزانية إطفاء الحرائق وقال إن همها الأول الأجور وطلبات الأجهزة الأمنية.

وقال، إسماعيل حسين، في جلسة المجلس، الثلاثاء، إن الحرب تدور في ولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق وتابع: إن الموازنة عبارة عن تكرار وزيادة نسب لموازنة العام 2013م.

وحذر من الاعتماد على الصين وقال إن الصين “ليست جمعية خيرية أو عربة مطافئ”.

 فيما طمأن، وزير المالية بدر الدين محمود، باتخاذ تدابير احترازية وبدائل حال توقف ضخ نفط الجنوب عبر أنابيب الشمال، وفيما توعد باسترداد الأموال المعتدى عليها بقوة تعهد بخفض الإنفاق الحكومي مشيراً الى وجود مؤشر لدعم الموازنة بحصيلة من النقد الأجنبي.

وقطع، رئيس المجلس السابق مولانا أحمد إبراهيم الطاهر بتأثير الحرب على ميزانية 2014 وقال: لا نتوقع استمرار الموازنة بصورة عادية وطبيعية في ظل الحرب التي أكد أنها لن تنتهي في يوم أو شهر، وتابع: كنا مطمئنين ولم نتوقع ما حدث في الجنوب وأردف: لكن لا نريد التباكي على الأوضاع مشدداً على ضرورة التحسب في الصرف من إيرادات نفط الجنوب.