التغيير : القضارف قال، المشير عمر البشير، إن الحملة العسكرية التي تنفذها القوات الحكوميه بولاية جنوب كردفان، تعد تمهيداً لحملة عسكرية كبرى ستنتظم إقليم دارفور.

وشدد البشير، علي أن هذه العمليات من شأنها أن تكسر شوكة التمرد نهائياً.

 وتعهد، خلال مخاطبته الاحتفال بأعياد الحصاد في ولاية القضارف، بجعل العام المقبل عاماً لحسم التمرد بالسودان، وقال إن تقدماً كبيراً وعملاً ممتازاً تقوم به القوات المسلحة في عدة مناطق بجنوب كردفان، من شأنه أن “يكسر شوكة التمرد ويعود بالمنطقة وأهلها إلى ساحات الأمن والسلام والاستقرار”، حسب قوله.
 
ووعد البشير، أهل دارفور بحسم منتظر لكل أنواع التفلتات الأمنية، قاطعاً العهد بإعادة دارفور سيرتها الأولى، وقال إن الحملة العسكرية الحالية تمهد لحملة كبرى ستنتظم إقليم دارفور للقضاء على من أسماهم بالمرتزقة والعملاء.
 
 ودعا البشير المواطنين لعدم الالتفات إلى أحاديث من أسماهم بالمرجفين حول دعاوى التهميش والظلم والفقر.