التغيير : الخرطوم  أعلنت الحكومة، البدء في إجلاء رعاياها البالغ عددهم 275 بجمهورية أفريقيا الوسطى اعتباراً من اليوم الأحد، على خلفية التدهور الأمني في العاصمة بانغي، وأعمال العنف العرقي الذي راح ضحيته 600 شخص .

وقال، مدير إدارة المغتربين والقنصليات بوزارة الخارجية، السفير عبد العزيز حسن صالح، في تصريحات صحفيه، إن الحكومة ستبدأ الأحد في إجلاء رعاياها من أفريقيا الوسطى على متن طائرتين تابعتين للخطوط الجوية السودانية.
 
 وأوضح السفير، أن عدد الرعايا السودانيين (275) من بينهم أسر ونساء وأطفال.
 وقال أن السفارة السودانية ببانغي تبذل قصارى جهدها في حماية الرعايا السودانيين وتأمينهم داخل مقرها تحت رعاية وإشراف القائم بأعمال السفارة والملحق العسكري في أفريقيا الوسطى.
 
 يذكر أن العنف الدائر في أفريقيا الوسطى بدأ منذ مارس الماضي، عندما حاول أغلبية السكان المسيحيين الإطاحة بالحكومة المسلمة التي استولت على السلطة عبر انقلاب.
 
وتشير معلومات مؤكده لاشتراك دولتي السودان وتشاد في الاطاحة بالرئيس السابق لافريقيا الوسطي وتنصيب رئيس جديد، وان اعدادا كبيره من مليشيا الجنجويد الدارفوريه اشتركت في عملية قلب نظام الحكم السابق.