التغيير : الخرطوم قال، الرئيس عمر البشير، الأحد، إن عهد التمكين والتسييس في الخدمة المدنية انتهى، وأعلن أن المؤتمر الوطني  يعكف حالياً على برنامج إصلاح شامل أهم محاوره إصلاح الخدمة وإعادتها سيرتها الأولى.

وتعهد البشير، خلال حفل تكريم أقيم بالخرطوم لمساعده الجديد أ.د. إبراهيم غندور الذي استقال من رئاسة اتحاد نقابات عمال السودان، بإعادة الخدمة المدنية في البلاد لمكانتها وتمكينها لأداء واجبها واستقلاليتها وحيدتها و “إبعادها عن التسييس والتمكين وأي شعارات أخرى”، حسب قوله.
واضاف : “تاني مافي حاجة إسمها ود مصارين بيض أوسود”.
وشدد علي ان الخدمة ستكون مفتوحة لكل السودانيين للتنافس الحر وأن يكون الفاصل هو المقدرة والكفاءة.

وأضاف البشير : “ما في أي معيار آخر للترقي في الهيكلات الوظيفية وانتهى تماماً عهد التمكين والتسييس.

وتابع: “ما في فصل للصالح العام وما في حاجة اسمها أولاد مصارين بيض ومصارين سود وكل الناس سواسية وهذا هو العدل.

واشار البشير، إلي أن الشغل الشاغل للقيادة هذه الأيام هو وضع الأُسس السليمة لمسار الخدمة لضمان استقلاليتها.

وتعد تصريحات البشير هي المرة الأولى التي يلمح فيها بصورة مباشرة إلى أخطاء قد تكون صاحبت عمليات هيكلة الخدمة التي أدت إلى إحالة الكثيرين للصالح العام خلال السنوات الأولى من حكم الإنقاذ.
 
ومنح البشير، خلال الحفل مساعده غندور وسام الجمهورية من الطبقة الأولى لمجهوداته في الحركة النقابية طوال فترة عمله باتحاد عمال السودان.