التغيير : الخرطوم قالت، القيادية بالحركة الإسلامية وعضوة المجلس الوطني، بروفسير سعاد الفاتح إن المجتمع السوداني به ظواهر غريبة وشاذة ولامثيل لها حتى في أوروبا والغرب.

وكشفت، عن انتشار ما اسمته بالفساد واضافت : “يتزوج رجل برجل بواسطة مأذون وسط فرح وكواريك، ونحنا عملنا لينا هيلمانة اسمها أمن مجتمع”.
في اشارة لانتشار المثلية الجنسية التي يحرمها القانون السوداني.

 وتخوفت سعاد، من انهيار الجيل الحالي من الأطفال بعد ربع قرن وتمسخ هويتهم.

وأشارت، خلال مداولات المجلس الوطني لمشروع الموازنة، الاحد، أن الفوضى تضرب بأطنابها في التعليم العالي وقالت أن حملة الماجستير ينصبون رؤساء أقسام في الجامعات واضافت: “نحن لا نعمل لرئيس ولا غيرو وإنما لله وما في حكومة مسؤولة عن الخدمات”.
 
غير أن رئيس المجلس الوطني الفاتح عز الدين أكد على أن المجتمع السوداني ما زال محافظاً على قيمه وقال رداً على سعاد الفاتح إن الدعاوى التي قدمت في زواج المثليين لم تثبت قضائياً.