الخرطوم: التغيير  وصف، الرئيس السوداني، عمر البشير، الإوضاع الأمنية في بلاده بالمستقرة والآمنة، في وقت اعلن فيه سيطرة القوات المسلحة السودانية علي كل الجبهة الشرقية في ولاية جنوب كردفان. 

وقال، خلال خطاب متلفز من القصر الرئاسي بالخرطوم، الثلاثاء، ان العمليات العسكرية ستستمر حتي تحرير كل السودان من ما وصفهم بالأعداء والمخربين والمتمردين.

مشيرا الي ان الهدف من العمليات العسكرية هو بسط هيبة الدولة وتحقيق السلام الذي اعتبره هدفا استراتيجيا لحكومته.

وقال ان الحرب التي تدور في جبال النوبة ليست موجه لمجتمعات النوبة التي وصفها بالمكون الأصيل من الشعب السوداني. 

ووجه الرئيس السوداني عدة رسائل ونداءات  للقوي السياسية السودانية والشعب السوداني في خطابه الذي استمر لنحو نصف ساعة.

وذكر ان البلاد تتجه الي مرحلة جديدة من الحياة السياسية والدستورية داعيا الأحزاب السياسية الي المشاركة بفاعلية في صناعة الدستور الدائم والتوافق علي برامج  من اجل الإصلاح. والتزام المنهج السلمي بعيدا عن العنف في التداول السلمي للسلطة. 

 

وكشف البشير عن عزم حكومته اتخاذ العديد من القرارات والسياسات خلال الأيام المقبلة لتهيئة البيئة السياسية للانتخابات المقبلة. وطالب القوي السياسية بالاستعداد للاستحقاق الانتخابي المقبل وتقديم نموذج ديمقراطي عبر التنافس الشريف والقبول بنتائج الانتخابات أيا كانت. 

 

كما حرص البشير علي التعليق علي الإوضاع في جنوب السودان عندما اكد التزام  حكومته بتنفيذ اتفاقيات التعاون الموقعة مع جوبا.

وقال ان بلاده تساند قرار الوساطة الأفريقية الداعي الي وقف فوري لإطلاق النار.