جوبا : التغيير  في تطور لافت وخطير للأزمة المستمرة  في جنوب السودان اعلن القيادي الجنوبي الفريد لادو قوري انضمامه لتحالف نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار ضد الرئيس الحالي سلفاكير ميارديت. 

وقال في  تصريح ” للتغيير الإلكترونية ” من جوبا اليوم الأربعاء انه قرر الانضمام الي مجموعة رياك مشار ومعه مجموعة كبيرة من المقاتلين من أبناء الاستوائية. وطالب سلفاكير بالرحيل ” الكريم” من السلطة أو مواجهة قواته التي انضمت الي مشار. 

 

وأوضح لاقو الذي كان يتقلد منصب وزير البيئة في الحكومة السابقة التي أقالها كير ان الوضع السياسي في جنوب السودان لا يحتمل أي انفراد بالسلطة داعيا الرئيس كير بالقبول بمقترح الوساطة الأفريقية بالجلوس للتفاوض من اجل تقاسم السلطة. 

 

وذكر ان قواته ستقاتل أي قوات أجنبية تأتي الي بلاده في إشارة منه الي تهديدات الرئيس الأوغندي يوري موسفيني بإرسال قوات من بلاده للقتال الي جانب قوات الجيش الشعبي. 

 

وفي حال الآنضمام الفعلي للاستوائيين في جنوب السودان الي مشار تكون الإوضاع في الجنوب قد دخلت منعطفا جديدا بدخول مجموعات كانت محايدة الي الصراع المستمر بين أكبر اثنيتين في الجنوب هما الدينكا والنوير. 

 

وينتظر ان تحتضن العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مباحثات سلام بين الفرقاء السياسيين في الجنوب بعد اعلان كل طرف موافقته علي الجلوس للتحاور. يأتي ذلك في وقت حققت فيه قوات مشار –  الذي اتهمه كير مع آخرين بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم – تقدما ميدانيا باستعادة قواته السيطرة علي مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي من قبضة الجيش الشعبي. 

 

وادي القتال المستمر منذ أسبوعين الي مقتل أكثر من ألف شخص وتشريد الآلاف من مساكنهم بحسب إحصاءات الامم المتحدة.