التغيير : دارفور ابدي، عدد من مواطني ولايات دارفور، عن قلقهم العميق إزاء قرار غرفة النقل البري وقف حركة النقل الي الإقليم المضطرب. 

وقال عدد منهم ” للتغيير الالكترونية ” ان توقف حركة الناقلات التجارية من شانه زيادة المعاناة التي يعيشها الناس.

واعتبر إبراهيم خليل التاجر في سوق الفاشر ان القرار حال تطبيقه سيزيد أسعار السلع الاستهلاكية وغيرها.

وأوضح يقول:” بعد زيادة أسعار تذاكر الطائرات لجأ العديد من التجار الي نقل بضائعهم عبر البر بالرغم من الصعوبات الكبيرة التي تواجههم. ونحن ندعوا السلطات المسئولة بالتدخل ومنع هذا القرار من التنفيذ”.  

وكان رئيس غرفة النقل البري، علي ابرسي، قد اكد خلال تصريحات صحافية ان الغرفة قررت وقف حركة النقل البري الي كل ولايات دارفور بعد تزايد الهجمات المسلحة علي القوافل التجارية.

وأشار الي ان التجار تكبدوا خسائر تقدر ب ١٥ مليار جنيه خلال الأسبوعين المنصرمين بسبب النهب المسلح الذي يمارس علي سيارات النقل. ودعا السلطات المعنية بالتدخل وحماية القوافل التجارية

وزادت شركات الطيران المحلية من أسعار تذاكر الطائرات المتوجه الي دارفور بعد قرار الحكومة السودانية رفع الدعم عن المحروقات.

ويعتمد معظم سكان دارفور، التي تشهد نزاعا مسلحا منذ أكثر من عشر سنوات، علي السفر عبر الطيران في ظل تدهور الإوضاع الأمنية