التغيير : الخرطوم قالت الحكومة السودانية، السبت، إنها متفائلة بالتوصل إلى تفاهم ينهي الخلافات القائمة بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الإثيوبي المثير للجدل، داعية الدولتين إلى المضي قدماً، والعمل سوياً من أجل الوصول إلى تفاهم مشترك.

وقال، وزير المياه والكهرباء معتز موسى، أمام الجلسة الافتتاحية لجولة المفاوضات الثالثة بين الدول الثلاث في الخرطوم، إن بلاده تسعى إلى التوصل لتفاهم مشترك لتنفيذ توصيات لجنة الخبراء الدولية بشأن السد على ضوء الدراستين المزمع إعدادهما من قبل الدول الثلاث.


وجدد موسى التزام السودان بالتعاون الجاد والعمل في مداولات مثمرة ومفيدة من أجل الوصول إلى نتائج ملموسة لتنفيذ توصيات اللجنة الدولية.

وقال بشأن سد النهضة الإثيوبي “لديَّ اعتقاد راسخ بأن هذا الاجتماع سيكون ناجحاً، ويبعد كل المخاوف، ويحقق طموحات شعوبنا.

وأضاف: نحن نحتاج إلى أن نمضي يداً بيد خلال هذه الاجتماعات للوصول لنتائج ملموسة لتنفيذ توصيات لجنة الخبراء باعتبارها الطريقة الممكنة لإعطاء صورة أفضل للتحرك إلى الأمام.


من جانبه، شدَّد وزير الري الإثيوبي اليمايو تجنو، على ضرورة إزالة سوء الفهم حول السد، من خلال الحوار البنَّاء والنقاش الموضوعي بين الدول الثلاث.

وقال مخاطباً الجلسة الافتتاحية إن بلاده ملتزمة بتنفيذ تقرير لجنة الخبراء، وهي من خلال السعي لقيامها بتقديم المشروعات كافة، وتسهيل النقاش تنفيذ المشروع.

وأضاف “أن معظم التوصيات التي قدمت من اللجنة الدولية للجانب الإثيوبي تم أخذها في الاعتبار وأن هناك دراستين ستقوم بهما الدول الثلاث، وفقاً لنتائج المشاورات التي ستجري على مدى اليومين.

وقال إن سد النهضة الإثيوبي سيقدم فوائد كبيرة وستكون له آثار إيجابية على دول الحوض.