التغيير : ابيي   أفاد شهود عيان عن وصول مجموعات كبيرة من دينكا نقوك الي الأجزاء الشمالية الي منطقة ابيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان بعد مهاجمتهم من مجموعات يعتقد أنهم من النوير.    وقال احد سكان منطقة ابيي " للتغيير الالكترونيه " ان أعداد الواصلين تقدر بالمئات خلال اليومين الماضيين. مشيرا الي ان معظمهم استقر بالقرب من سوق البلدة.

وأضاف ان الواصلين الجديد يعيشون في أوضاع انسانية صعبة في ظل عدم وجود مساعدات انسانية من مآوي وغذاء بسبب عدم وجود سلطات وقلة المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة. 
 

من جانبه قال القيادي في قبيلة المسيرية محمد عمر الأنصاري أنهم يرحبون بوصول مجموعات دينكا نقوك الي مناطقهم. وقال ” للتغيير الالكتروني ” أنهم سيقدمون كل المساعدات الممكنة لإخوانهم من جنوب السودان. واعتبر ان الخلافات بين دينكا نقوك والمسيرية حول تبعية منطقة ابيي سواء للخرطوم أو جوبا لا تمنع التواصل بين المجموعات وتبادل المنافع والتعايش السلمي. 
 

ويتنازع السودان وجنوب السودان حول منطقة ابيي الغنية بالنفط والتي تقطنها مجتمعات المسيرية ودينكا نقوك منذ سنوات طويلة. وتسبب النزاع بين البلدين حول المنطقة في حدوث اشتباكات متكررة بين جيشي البلدين ما إدي الي مقتل وتشريد المئات من سكانها.
 
ويعيش سكان جنوب السودان حالة من عدم الاستقرار خلال الأسبوعين المنصرمين في أعقاب اعمال العنف التي اندلعت بسبب تنازع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار حول السلطة.