التغيير : امدرمان  عادت، مشاهد الصفوف الطويلة للراغبين في الحصول علي رغيف الخبز امام المخابز، بعدد من مناطق العاصمة السودانية الخرطوم خلال الايام الفائتة.

واصبح با لامكان مشاهدة الصفوف الطويلة  للمواطنين الساخطين خلال الامسيات امام المخابز في مناطق بام درمان والخرطوم بحري.

وقال، احد المواطنين الذين يقفون في انتظار الحصول علي الخبز بمنطقة الفتيحاب بام درمان “للتغيير الالكترونيه” انه ظل يعاني خلال الاسبوع الفائت للحصول علي الخبز بعد ان اغلقت العديد من المخابز التي ظل يشتري منها ابوابها.

مشيرا الي ان حجم الخبز المحدد اخذ في التقلص ومع ذلك فانه يضطر لشراء ثلاث رغيفات بمبلغ واحد جنيه سوداني.

 وبرر، ابراهيم الحسين، وهو صاحب مخبز بمنطقة الفتيحاب، اسباب الازدحام خلال حديثه “للتغيير الالكترونيه” بقوله ان الكمية المقررة له من الدقيق بواسطة المطاحن قد تم تقليصها مؤخرا.

وقال انه كان يستلم نحو 35 شوال اسبوعيا والان اصبح ينال 20 جوالا فقط.

واعتبر ان الاسعار التي وضعتها السلطات الحكومية للخبز غير مجزية بالمقارنة مع  ارتفاع تكاليف مدخلات الانتاج .

 وكانت الخرطوم قد شهدت شحا كييرا في رغيف الخبز خلال الشهر الماضي بعد ان توقفت مطاحن الغلال عن العمل بسبب عدم ايفاء بنك السودان لالتزاماته  المالية من العملات الصعبة تجاه المطاحن .

 وليس من الواضح حجم المخزون الاستراتييجي من القمح في السودان لكن مسئولين حكوميين قالوا الشهر الماضي ان المخزون  الموجود يكفي البلاد  لمدة ستة اشهر.