الخرطوم: التغيير  خلافا لما أعلنه الرئيس السوداني عمر البشير نهاية الشهر الماضي برفضه تأجيل الانتخابات العامة ولو لساعة، قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم انه مستعد لتأجيل الانتخابات المقررة مطلع العام المقبل. 

وقال رئيس قطاع التنظيم بالحزب حامد صديق للصحافيين ان الحزب مستعد لتأجيل الانتخابات إذا رأت الأحزاب السياسية ذلك غير انه لم يحدد مدة التأجيل . وأضاف ان هنالك إمكانية أيضاً لتعديل قانون الانتخابات معتبرا ان الانتخابات فرصة للأحزاب لتغيير نظام الحكم عبر صناديق الاقتراع. 

 

وأضاف صديق ان الأحزاب السياسية يمكن ان تراقب  صناديق الانتخابات بنفسها أو عبر جهات مختصة موضحا ان الحزب الحاكم يسعي من هذه المرونة لتهيئة الأجواء المناسبة لقيام انتخابات نزيهة وشفافة. 

 

من جانبه قال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي المعارض كمال عمر ” للتغيير الالكترونية ” ان احزاب المعارضة مازالت متمسكة بموقفها المعلن بمقاطعة الانتخابات. وأوضح ان الأحزاب لا تثق في الحزب الوطني وأنها ما تزال مصرة علي ذهاب الحكومة الحالية وتكوين حكومة انتقالية تكون مهمتها الإعداد للدستور الجديد وتهيئة البيئة السياسية للاستحقاق الانتخابي. 

 

واعتبر عمر تراجع الوطني عن عدم تأجيل الانتخابات بمثابة “مراوغة” منه. وان هنالك إحساس لدي قادة الحزب ان الأحزاب المعارضة جادة في مقاطعتها للانتخابات. 

 

وكان البشير قد اكد نهاية الشهر الماضي من منطقة القضارف بشرق السودان ان الانتخابات لن تؤجل ولو لساعة. ودعا الأحزاب للاستعداد والمشاركة فيها والقبول بنتيجة الانتخابات أيا كانت نتيجتها.