التغيير : الخرطوم  اعتبر، حزب "الإصلاح الآن" المنشق عن المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، رغبة "الوطني" في الحوار مع الحزب الوليد بمثابة إعتراف صريح بأن الحزب "أصبح له وزنه وسط الأحزاب السياسية في البلاد".

وقال، القيادي في حزب (الاصلاح الآن) أسامة توفيق ، ان حزبهم يمد أياديه بيضاء لكل القوى السياسية “من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار” بغية الاتفاق حول الحد الأدنى من الثوابت الوطنية . 

وأضاف “نريد إخراج البلاد من وهدتها فالقضية لدينا الوطن والمواطن. 

وانشق إصلاحيون عن الحزب الحاكم عقب مقتل العشرات في احتجاجات على رفع الدعم الحكومي عن المحروقات في سبتمبر الماضي.

ونقلت صحف في الخرطوم، عن القيادي في المؤتمر الوطني، د.نافع علي نافع إن تيار الإصلاحيين بقيادة د.غازي صلاح الدين أبدوا استعدادهم للحوار مع المؤتمر الوطني وأكد رغبة حزبه في حوار حركة الإصلاح .