التغيير : دارفور إشتكي، اللاجئون السودانيون بشرق تشاد، من التخفيض المتكرر للحصص الغذائية والخدمات التي يتلقونها من المنظمات الدولية الانسانية العاملة بمعسكرات اللاجئين السودانين بشرق تشاد ، بحجة انخفاض الميزانية .

وقال، عيسى التجاني، رئيس معسكر كنونقو، في تصريحات صحفية ان اللاجئين السودانيين بالمعسكر يعيشون اوضاعا مزرية بسبب “تخفيض الحصص الغذائية وتأخر صرفها” .

وكشف، عن ان المنظمات بدأت في تخفيض الحصص الغذائية ابتداءً من شهر نوفمبر الماضى ، حيث اصبح شوال الذرة يخصص لـ ( 7 ) افراد في الشهر بدلاً عن (4) ، وتم تخفيض زيت الطعام بنسبة 20% ، والحطب بنسبة 25% مع انعدام السكر والملح ، واصبح علي اولياء امور التلاميذ والطلبة “التكفل بمستلزمات الدراسة”.

واكد، بان الوضع الجديد اصبح صعب الاحتمال ، وان الكثير من الاسر اصبحت تتسول الاكل بعد مرور نصف الشهر. 

واوضح عيسي، ان مبرر المنظمات لهذا الاجراء هو ان هناك  مشكلات كثيرة في العالم تسببت في زيادة أعداد النازحين ، وان الميزانية المقدمة من المانحين اصبحت لاتكفي ، وان عليهم العمل من اجل “سد حاجتهم من الغذاء و الخدمات” .

وطالب عيسى، الامم المتحدة القيام بواجبها تجاه النازحين بتوفير حاجياتهم الاساسية ، او العمل علي استباب الامن في دارفور ، وتهيئة ظروف العودة ، وعندها سوف “يقوم اللاجئون باعالة انفسهم”، وفقاً لتعبيره .