التغيير : سودان تربيون صدعت منظمات مجتمع مدني جنوب سودانية برفضها القاطع لمايدور في البلد الوليد ، وحملت المنظمات التى تظاهر بعض اعضائها في العاصمة جوبا مسؤولية مايجري للنخب السياسية من دون استثناء ، في وقت كشفت الاطراف الدولية الشريكة في محاولة إيقاف الحرب عن تفاؤل حذر بقرب التوصل لإتفاق في اديس ابابا التى تستضيف مفاوضات متعثرة منذ 6 ايام.

وفي الاثناء، كشف مصدر شريك بالمفاوضات لـ”سودان تربيون” تفاصيل مايجري داخل الغرف المغلقة وقال ان الطرفين سلما الوساطة رؤية مكتوبة حول تصوراتهما لوقف اطلاق النار وأن النقاش يجري حاليا حول الرؤيتين .

ولفت الى ان هناك بعض النقاط الخلافية حول المسألة اذ تطالب جوبا بضرورة سيادتها على المدن التى تسيطر عليها قوات مشار بالتزامن مع وقف اطلاق النار الامر الذي يرفضه الطرف الاخر.

وقال المصدر، الذي فضل حجب هويته، ان مجموعة مشار قدمت رؤية تربط فيها وقف إطلاق النار بالافراج عن المعتقلين السياسين ، وقدمت خارطة للمواقع التى تسيطر عليها وجدت تحفظا من جانب جوبا باعتبارها مدعاة وليست حقيقية ، واكد ان الطرفين وافقا على الراقابة الدولية لوقف اطلاق النار.

وناقش الوفدان ورقة مستخلصة من الرؤيتين تقدمت بها الوساطة لوقف الحرب التي أودت بحياة ما لا يقل عن ألف شخص في البلاد، غير انهما تحفظا على العديد من النقاط الواردة فيها.

وألمح المصدر الى ان الإتجاه الغالب في الوسطاء الدوليين ينحوا الى التأكيد على ضرورة ادراج مسألة القتل التى تمت ومحاسبة المسؤولين عنها جنائيا حتى لاتكرر المذابح التى تمت .

وقال ان المفاوضات ستتواصل رغم رفض الرئيس سلفاكير لوفد الوساطة الذى عاد من جوبا الافراج عن المعتقلين السياسين وتقديمه مقترحا بنقل المفاوضات الى جوبا ومشاركة المعتقلين فيها الامر الذى قوبل بالرفض من مجموعة مشار وعدته الوساطة نفسها غير عملي.

واردف رغم ان هناك مجهودات كبيرة تبذل ولكن الحصاد لايزال غير وفير، احرزنا تقدم ولكن يمكن ان يتم التراجع عنه غداً ، الوفدين يحتاجان الى تدريب حول اسس التفاوض وكيفية ادارة المفاوضات ، عدا القليل من اعضاء الوفدين حديثي تجربة بعملية المفوضات انهم جنود اكثر من انهم سياسيون.

غير ان الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا (ايقاد) والتى تقود الوساطة اعربت ، الخميس، عن أملها في أن يتوصل طرفا النزاع بجنوب السودان إلى حل ينهي المعارك المستمرة منذ أسابيع في البلاد.

وأعرب، رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، عن تفاؤله بتوصل وساطة (إيقاد) لاتفاق وقف إطلاق النار بين طرفي الصراع في جنوب السودان بينما أعلنت الخارجية الأميركية، تحقيق تقدم في محادثات السلام الجارية بأديس أبابا.

وقال ديسالين في حديث مع صحيفة (هيرالد) الإثيوبية، الخميس إنه متفائل لتوصل وفد “إيقاد” لاتفاق وقف إطلاق نار بين طرفي القتال بجنوب السودان، لينهي الأزمة الأخيرة المندلعة فيها منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

ولم يُبيِّن رئيس الوزراء أسباب تفاؤله بتوصل وفد الوساطة لاتفاق إطلاق النار بين طرفي الصراع أو المعطيات التي استند إليها في حديثه، ولفت ديسالين إلى جهود بلاده “المكثفة” في دفع محادثات السلام المتواصلة بين الطرفين.

ويأتي حديث ديسالين بعد حديث مراقبين، (الأربعاء) عن تعثر المفاوضات بين طرفي الصراع بجنوب السودان، بعد رفض وفد نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار خطة حكومة الرئيس السلفاكير باستضافة جوبا للمحادثات حتى يتسنى للمعتقلين المشاركة فيها.

في ذات السياق، أعلنت الخارجية الأميركية، تحقيق تقدم في محادثات السلام بين الأطراف المتصارعة في جنوب السودان، إلا إنها لم تخف أن المفاوضات في أديس أبابا لا تزال عالقة حول قضية الإفراج عن (11) معتقلاً قريبين من رياك مشار اتهمهم سلفاكير بالتخطيط لانقلاب ضده.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر بساكي “نعتقد بوجوب الإفراج فوراً عن المعتقلين السياسيين بحيث يكونون حاضرين في المفاوضات”. وترعى الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيقاد) هذه المباحثات.

وأضافت بساكي أن المفاوضات تقدمت في ما يتصل باقتراح لوقف الأعمال الحربية. وأوضح دبلوماسي في الخارجية الأميركية، أن الإفراج عن المعتقلين السياسيين ينبغي ألا يكون شرطاً مسبقاً لوقف المعارك. وأضاف على المعسكرين التوافق على وقف فوري للأعمال الحربية.

إلا أن المفاوضات التي بدأت قبل أيام في العاصمة الإثيوبية شهدت تبادلا للاتهامات بين طرفي النزاع، إذ دان المتحدث الرسمي لمجموعة مشار، حسين مار، تدخل أوغندا في النزاع ، وندد بشن الطيران التابع للجيش الأوغندي غارات على مناطق في مدينة بور بولاية جونقلي، متهما سلفا كير بالتعاون مع الرئيس الأوغندي، يوري موسفيني.

وقال مار إن الجيش الأوغندي والقوات الحكومية تشاركان في “قتل المدنيين”، ودعا “إيقاد” والاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي لإدانة “هذه الممارسات البربرية”، علي حد وصفه.

في المقابل، اعتبر المتحدث باسم حكومة جوبا وزير الإعلام، مايكل مكوي، التصريحات بأنها لا تشجع على الحوار”، مضيفا أن الوفد تقدم بشكوى لـ”إيقاد” تكشف مخالفات الطرف الآخر للمادة السابعة من هيكل التفاوض.

وعلى الرغم من هذه الأجواء غير الإيجابية، عبرت “إيقاد” عن أملها في توصل الطرفين لاتفاق وشيك ينهي النزاع الذي اتخذ بعدا قبليا بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي إليها سلفا كير والنوير التي ينتمي إليها مشار.

وقال، عضو فريق الوساطة الإفريقي، السوداني محمد أحمد الدابي، إن فريق “إيقاد” أحاط رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، بنتائج زيارة الوفد إلى جوبا ولقائه سلفا كير ، وأشار الدابي الذي يمثل الخرطوم في الوساطة إلى أن “إيقاد” قدمت مقترحا لوقف المعارك للطرفين، متوقعا أن يتم التوقيع عليها فور الانتهاء من مناقشة كافة البنود.

وفي السياق بدأت منظمات مجتمع مدني حديثة النشأة في الجنوب في محاولة للضغط على الاطراف وصدعت بموقف رافض للحرب وحملت الطرفين مسؤولية مايجري هناك وشهدت جوبا تظاهر المئات ضد الحرب بينما شرعت منظمة بلدنا في حملة لجمع التبرعات من الجنوبين لاغاثة المتضررين من الحرب.

وقال ناشط في المنظمة ان الحملة وجدت تعاونا وتجاوبا كبيرا من مختلف العرقيات الجنوبية ، وقال العضو لـ”سودان تربيون” بالهاتف من جوبا ان الجنوبين ظلوا طول تاريخهم متلقين للاعانات وحان الوقت ليتحملوا مسؤليتهم تجاه مواطنيهم.

واضاف وجدنا تجاوبا منقطع النظير مشيرا الى ان المتطوعين في الحملة فاق التوقعات واردف “انهم شباب بينهم نوير ودينكا وشلك ولا توكا وغيره من القبائل.

وزاد ” انه الجنوب الجنوب كله يعمل معنا” ، لافتا الى ان الصراع هو صراع سياسي ولايجد التايد من القواعد وقال “لسنا اعداء نحن اخوة في وطن خلقناه بعد كفاح طويل ضد المستعمر” – على حد تعبيره.

إلى ذلك قالت شبكة (الشروق) المقربة من حكومة السودان ان ورقة وساطة (إيقاد) الخاصة بوقف العدائيات بين حكومة جنوب السودان والمتمردين بقيادة نائب الرئيس المقال رياك مشار أوكلت الوثيقة مراقبة الهدنة لدول (إيقاد) وطلبت الإفراج عن المعتقلين بعد فتح بلاغات ضدهم.

وغادر وسطاء (إيقاد) الثلاثة جوبا يوم (الأربعاء) ، بعد اجتماعهم برئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت دون الحصول على تعهد من سلفا بإطلاق سراح المعتقلين، وعلى رأسهم الأمين العام للحركة الشعبية الحاكمة باقان أموم، والقيادي في الحركة دينق ألور ووزير المالية السابق كوستي مانيبي.

وكان سلفاكير اقترح نقل المباحثات إلى مقر الأم المتحدة بجوبا لتمكين المعتقلين من المشاركة في المفاوضات ثم إعادتهم مخفورين في المساء إلى محتجزهم. وأٌوكلت ورقة الوسطاء مهام مراقبة وقف إطلاق النار لدول “إيقاد” بمعزل عن بعثة الأمم المتحدة .

واقترحت على جوبا إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بعد فتح بلاغات في مواجهتهم بتهم المشاركة في المحاولة الإنقلابية وإلحاقهم بوفد التفاوض بأديس أبابا ومن ثم محاكمتهم أو إصدار عفو رئاسي عنهم لاحقاً.

لكن القيادي الجنوبي المحاضر بجامعة هارفرد الأميركية لوكا بيونق، وجه انتقادات لبعض بنود ورقة “إيقاد” الخاصة بوقف العدائيات. وقال لشبكة الشروق إن إيكال مهمة المراقبة للمنظمة الإقليمية بمعزل عن بعثة الأمم المتحدة بالجنوب لا يتماشى مع واقع قدراتها وإمكاناتها.

وأضاف لوكا “نحن نعلم جيداً ضعف مؤسسات الاتحاد الأفريقي و(إيقاد) سيجلبون الدعم من الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن ودول الترويكا”.

وأكد، أنه لا يمكن أن يقود المعتقلون التفاوض حول تسوية سياسية وهم على ذمة اتهامات، وأضاف أن من مصلحة حكومة الجنوب والمتمردين وأفريقيا والمجتمع الدولي، إطلاق سراح المعتقلين باعتبارهم أساس الحل.

وأشار إلى ضرورة احترام شرعية الرئيس سلفاكير باعتباره منتخباً ورفض التغيير عبر العنف وطالب إيقاد بالإصرار على رهن وقف العدائيات وإطلاق النار بالإفراج عن المعتقلين.

وحذَّر لوكا من أن تفقد إيقاد الفرصة والمصداقية في إدارة الحوار السلمي للنزاع، وأكد حاجة أعضائها لاحترام إيقاد كآلية تفاوض وعدم تدخل كل عضو بصورة فردية في الأزمة والنظر للقضية بحيادية. وقطع بحاجة وسطاء (إيقاد) لدعم الاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن ودول الترويكا: (أميركا وبريطانيا والنرويج) لدفع المفاوضات وضمان حيادية الوساطة.