د.زهير السراج استمعوا الى هذه القصة التى تجسد كيف يُسيّر دولاب العمل فى السودان والمعاناة الكبيرة التى يواجهها المغترب فى كل دواوين الحكومة السودانية رغم وجود ذلك الصنم الكبير الذى يطلق عليه جهاز العاملين بالخارج او شئ من هذا القبيل ..!!

* في رمضان نزلنا السودان اجازة لتسجيل ولدي الكبير في احدى الجامعات الحكومية ولظروف معينة تم قبوله كمنتسب وكانت بنتي قد امتحنت شهادة عربية هذه السنة وسجلت فى جامعة حكومية أخرى بكلية المختبرات طبية قسم الكيمياء ونسبة لموعد تجديد الاقامة رجعنا على اساس ان تكتمل الاجراءات بعد عيد رمضان وكان هناك من ينوب عنا في اكمالها.

* اكتملت اجراءات البنت والحمد لله وفتحت الجامعة يوم 15 سبتمبر وبدأنا في المراجعة لاستخراج افادة من الجامعة الأولى بالنسبة لاجراءات انتساب ابنى الذى لن تجدد اقامته الا بوجود افادة موثقة .

* موعد في موعد في موعد حتى استلمنا الافادة اخيرا والتى يفترض ان توثق اربع توثيقات 1.الجامعة 2 . التعليم العالي 3 . وزراة الخارجية 4 . السفارة السعودية .

* عند مراجعة التعليم العالى رفض توثيق الافادة بحجة  خلوها من رقم الطالب.

* رجعنا الجامعة لتصحيح هذا الخطأ الذي اعتقدنا انه غير مقصود.

* حاولنا مرة اخرى الدخول للعميد لكن الموظف منعنا من الدخول بسبب ان العميد لو رأى الافادة سيتم سجبها لانه لم يتم استخراج ملفات الطلبة المنتسبين مع العلم بأن الافادة عليها توقيع العميد مسبقا.

* طلبنا استخراج افادة استثنائية  ولكن تم رفض الطلب وطلبوا المراجعة بعد 20 يوم. وكان ذلك فى يوم 21 ذو الحجة والاقامة ستنتهي يوم 23 ذو الحجة، مما سيترتب عليه عدم تجديد الاقامة بالاضافة الى دفع غرامة، والأهم من ذلك إيقاف الاولاد من المدارس لحين التجديد، وعدم سحب اي مبلغ من البنك، وعدم العلاج، بل وعدم تعبئة الرصيد للجوال.

* فضلا عن ذلك فلقد تأخرت البنت عن الدراسة الجامعية شهرا ونصف، ثم ترتب عن ذلك تجميد العام الدراسى،  علما بأنه كان مرفقا مع الملف نسخة من صورة الاقامة ومدون بها موعد الانتهاء..!!

* الى متى تتعامل الحكومة السودانية مع المغترب كمصدر رزق لها فقط بدون ان تعطيه ادنى اهتمام او تحرص على مصلحته رغم الاموال والأتاوات الضخمة التى تأخذها او تغتصبها منه؟!