التغيير : الخرطوم كشفت، اللجنة السودانية للتضامن مع أسر الشهداء والجرحي والمعتقلين، عن اعتقال العشرات من السودانيين القادمين من دولة جنوب السودان عقب تفجر الاحداث والحرب التي تدور هناك، بجانب حملة مصادرات واسعة لممتلكات مواطنين ينتمون للحركة الشعبية.

وقال، رئيس اللجنة، المهندس صديق يوسف، في تصريح خاص لـ (التغيير الالكترونية) ان عشرات السودانيين القادمين من دولة جنوب السودان، ومعظمهم يعمل في التجارة، تم اعتقالهم بولاية النيل الابيض في ظل “ظروف سيئة و دون توجيه إتهامات لهم”.

 

وأكد يوسف، وجود العشرات من السودانيين المعتقلين بمكاتب جهاز الامن والمخابرات الوطني بالوحدة الادارية بمحلية (جودة)، في ظل ظروف سيئة وذلك دون توجيه اي اتهامات لهم، وطالب باطلاق سراحهم فورا.

 

في سياقٍ ذي صلة، كشف صديق يوسف عن نزع ومصادرة حكومة ولاية جنوب كردفان لممتلكات كل من يشتبه في انتمائه او تعاطفه مع الحركة الشعبية شمال، لصالح حكومة الولاية.

 

وقال، ان السلطات الامنية شنت حملة موسعة صادرت من خلالها العشرات من عربات الاتوس و الركشات، المملوكة لعدد من الاشخاص تتهمهم بالانتماء للحركة الشعبية، فضلا عن اغلاق عدد من المحال التجارية بالسوق المؤجرة من قبل اشخاص ينتمون للحركة الشعبية.

 وحذر يوسف من ان السلطات تجري عمليات  حصر للمنازل بالمدينة لمعرفة ملاكها، تمهيدا لنزع كل منزل يملكه احد عناصر الحركة الشعبية، وقال يوسف ان  تقارير اعلامية تحدثت عن صدور قرارات من حكومة الولاية بمراجعة الخطط الاسكانية و توزيع الاراضي بالولاية.