التغيير : الخرطوم أعلن، نائب رئيس الجمهورية والقيادي في حزب المؤتمر الوطني، حسبو محمد عبد الرحمن، عن ترحيب الحكومة بمبادرة، رئيس الحزب الاتحادي الاصل، محمد عثمان الميرغني، للوفاق الوطني الشامل.

وابدي، نائب البشير، خلال مخاطبته السبت تجمعا جماهيريا بجنوب الخرطوم، حرص الدولة على تعزيز معاني الحوار باعتبارها الوسيلة الناجعة “لتحقيق الوحدة الوطنية وترسيخ العدالة الاجتماعية والمساواة بين كافة شرائح المجتمع”، حسب قوله.

 

وكان زعيم الحزب الاتحادي، محمد عثمان الميرغني، قد اعلن الاسبوع الماضي، طرحه مبادرة قومية لتحقيق الوفاق الوطني الشامل، وكشف عن لقاء يجمعه مع القوى السياسية كافة والشخصيات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني، للوصول لرؤية موحدة لحل قضايا البلاد الأيام القادمة.

 

وقال، الرئيس المكلف بطرح مبادرة الميرغني، الفريق عبدالرحمن سعيد، إن رئيس الحزب كلف عدداً من قيادات الحزب بطرح مبادرة شاملة لتحقيق الوفاق الوطني الشامل بالبلاد، مبيناً أن المبادرة تشتمل على عدد من المقترحات منها الاتفاق على دستور دائم للبلاد يشارك فيه الجميع، بجانب الإسراع بحل شامل لمشكلة دارفور وأبيي وجنوب كردفان والنيل الأزرق، يؤدي لوقف الحرب وتحقيق الأمن والاستقرار بتلك المناطق.

 

وكشف سعيد، في تصريح نقله المركز السودانى للخدمات الصحفية ، ذي الصلة بجهاز الامن السوداني، أن مبادرة الميرغني تحتوي على مراجعة قانون الأحزاب السياسية والانتخابات والقوانين المرتبطة بالحريات العامة وحقوق الإنسان والتحول الديمقراطي، بالإضافة لاستكمال اتفاقيات السلام مثل اتفاق جدة الإطاري واتفاق أسمرا.

 

وأوضح أن المبادرة ستطرح على الجميع دون استثناء، مشيراً إلى أنها تحتوي على اتفاق على سياسة خارجية متوازنة تراعي مصالح السودان وكيفية معالجة مشكلات التنمية الاقتصادية بالبلاد.