التغيير : smc اورد المركز السوداني للخدمات الصحفية ذي الصلة بجهاز الامن السوداني، ان مدينتا بور وملكال بدولة جنوب السودان سجلتا كأكثر المدن التى تضرر بها التجار السودانيون، إذ طالت عمليات التدمير والتخريب ممتلكاتهم، وفاقت الخسائر أكثر من (50) مليون جنيه سوداني.

وقال، أحمد عوض السيد، وهو تاجر كان بمدينة ملكال، وعدد من التجار المتضررين للوكالة الامنية إن سوق ملكال تدمر تماماً وأن نصيب التجار السودانيين كان “أكثر من مائة متجر حرقت ونهبت بالكامل”.
 
غير ان عوض السيد أشار إلى أن السوق كان يضم جنسيات أخرى تضررت هي أيضاً، بجانب فرار جميع التجار من المدينة، كاشفاً ايضاً عن تضرر التجار السودانيين في مدينة بور جراء الأحداث الأخيرة بين القوات الحكومية وقوات مشار.

وأبان أن التجار السودانيين في جوبا بخير ولم يصبهم ما أصابهم في ملكال وبور.
 
وقدرت أعداد التجار المتضررين من المشاكل الأمنية بين القوات الحكومية وقوات مشار بحوالي (2000) تاجر في المناطق التي شهدت نزاعات مسلحة بين الطرفين.
 
وكانت الحكومة السودانية تقلل دائماً من اعداد السودانيين المقيمين بالجنوب وتطالب بترحيل الجنوبيين من الشمال.
 
غير انها اعترفت الايام الماضية باضرار اصابت الآلاف من مواطنيها المقيمين بالجنوب وشرعت في ترحيلهم للشمال، وعودة مليون راس من الماشية واعدادا من الرعاة، بجانب التجار والتهديد الكبير الذي بات يواجه إنسياب النفط الذي يشكل “نصيباً مقدراً من الدخل القومي للسوداني”.