التغيير : جوبا قال نائب رئيس دولة جنوب السودان جيمس واني إيقا ان المعتقلين السياسيين في قضية محاولة قلب نظام الحكم سيقدمون للمحاكمة العادلة. وأوضح خلال تصريحات صحافية محدودة في جوبا ان لجنة التحقيق مع المتهمين شارفت علي النهاية وأنها ستقدم توصياتها لوزير العدل والذي بدوره سيقوم بتقديمها للرئيس سلفاكير ميارديت.

ورفض إيقا الربط بين توقف التفاوض  بين الفرقاء السياسيين في أديس أبابا والإفراج عن المعتقلين مشيرا الي ان كل قضية منفصله عن الاخري. مؤكدا ان مفاوضات السلام ستستأنف قريبا.

 

 ونفي التقارير التي تشير الي ان المجتمع الدولي لا يصدق ان ما وقع في الجنوب كان محاولة انقلابية ذاكرا ان معظم القادة الذين تحدثوا مع الرئيس كانوا يعربون عن تضامنهم معه. 

 

وكشف عن  ان لجنه  ازمة رئاسية خاصة للتعامل مع الإوضاع في جنوب السودان قد أوصت بزيادة أعداد قوات الجيش الشعبي بنحو 5 ألف عنصر. موضحا ان الجيش الشعبي سيعين هذه العناصر من كل ولايات البلاد الثمانية.     

 

وكانت المفاوضات المباشرة  والتي ترعاها دول من شرق افريقيا بين ممثلين عن الرئيس سلفاكير وخصمه السياسي رياك مشار قد توقفت بسبب رفض الأخير التفاوض قبل الإفراج عن المعتقلين الذين من بينهم قادة كبار في الحركة الشعبية لتحرير السودان- الحزب الحاكم في الجنوب

وتدرس وزارة الخارجية الأمريكية فرض عقوبات على الأطراف التي تعرقل الوصول الى حل للازمة الدائرة في جنوب السودان، على ان تطال هذه العقوبات بشكل مباشر القيادات السياسية ولا تطال المواطنين في دولة جنوب السودان – حسب وكالة رويترز.