التغيير : الخرطوم حذر، حزب الأمة القومي، وفقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية ذي الصلة بجهاز الامن السوداني، تحالف المعارضة من المساس والتدخل في شؤون الحزب الداخلية وطالب المعارضة بالإبتعاد عن "الأساليب الرخيصة لكسب التأييد في الساحة السياسية".

واستنكر، رئيس اللجنة الإعلامية بالمكتب السياسي للحزب، عبد الحميد الفضل عبد الحميد تدخل فاروق أبو عيسى رئيس تحالف المعارضة في شئون الحزب من خلال لقاءه ببعض شباب الحزب والإتفاق معهم لتكوين جسم موازٍ بإسم (شباب الأمة) بعيداً عن المؤسسات والأجهزة التي تنظم عمل الحزب.

وحذر الفضل، أبو عيسى من التدخل في أمور داخلية تخص الحزب، مطالباً التحالف بإعادة هيكلة مؤسساته وأجهزته بعد أن فشل فى ذلك، واتهم أبو عيسى بان له أجندة خارجية يستفيد منها لمصالحه الشخصية.

واطلق عبدالحميد عدداً من التصريحات ضد المعارضة الايام الفائتة عبر الوكالة الاعلامية التي تمثل لسان جهاز الامن السوداني.

وتأتي التصريحات علي خلفية تكريم رئيس حزب الامة الصادق المهدي بوسام من الرئيس البشير اثناء الاحتفالات باعياد الاستقلال. 

وأثار قبول المهدي التكريم عاصفة من الانتقادات بين قيادات وجماهير حزبه بجانب الاحزاب والمجموعات المعارضة.

ويشهد الحزب حالة من التمرد والسخط الداخلي الواسع منذ فترة طويلة ضد مواقف رئيس الحزب التي يرون انها تتقارب مع مواقف حكومة البشير.

وفقد الصادق المهدي منصب رئيس الوزراء عبر انقلاب عسكري نفذه البشير ضده في العام 1989م. 

ومنذ عودته مع عدد من قيادات حزبه لداخل السودان مطلع العقد الماضي ظل المهدي يتخذ مواقف مهادنة من البشير.

ويشغل ابنه العقيد عبدالرحمن الصادق موقع مساعد للرئيس البشير وابنه الاصغر رتبة ضابط في جهاز الامن في خطوة يري مراقبون انها بمثابة تقاسم خفي للسلطة مع البشير.

وتقلص نفوذ المهدي وحزبه كثيرا منذ آخر انتخابات ديمقراطية فاز فيها الحزب في العام 1986م وفقد الكثير من معاقل انصاره باقليم دارفور الذي اشتعلت فيه الحرب منذ 2003م.