التغيير : الخرطوم شارك سفراء الاتحاد الأوروبي والسويد و إيطاليا المسلمين السودانيين فرحتهم بمولد النبي محمد (ص) وتنقلوا بين خيام الطرق الصوفية والجماعات الدينية بميدان الخليفة في امدرمان .

و ذكر، بيان اصدرته بعثة الاتحاد الاوروبي بالخرطوم، الاربعاء، أن السفراء الاوربيين قاموا بالتنقل بين خيام الطرق الصوفية ومقابلة شيوخ الادارسة والختمية والبرهانية والقادرية والسمانية 

كما قام السفراء بالاستمتاع بعروض الذكر والاستماع للمدائح النبوية والمحاضرات والعروض المسرحية المقدمة من الطرق الصوفية.

وقال سفير الاتحاد الاوربي في السودان لاتباع ومريدى الطرق الصوفية المختلفة في السودان ان الهدف من زيارته هو تهنئة جميع السودانيين بمناسبة المولد النبوى الشريف وابدى تقديره الشديد واحترامه لكل من رحب به من قادة الطرق الصوفية ومريديهم واصفا أهميتهم بالمحورية في نشر كلمة الاسلام والتنوير والتسامح بين الناس.

في خيمة الطريقة البرهانية قال سفير الاتحاد الاوربي توماس يوليشنى انا سعيد ان اكون بين هذا الحشد الكبير والذى يدل على التسامح والكرم السوداني حيث تجتمع العشرات من الطرق الصوفية في ميدان واحد لهدف واحد هو احترام وحب الرسول الكريم محمد (ص).

اما في خيمة الطريقة السمانية، تحدث سفير الاتحاد الاوربي توماس يوليشنى قائلا: نحن نحترم الاديان والتعايش السلمى موجود في دول الاتحاد الاوربي وتقوم الجالية المسلمة في اوروبا بدور كبير وهى جزء من مجتمعنا. 

وأضاف سفير ايطاليا ارماندو باركو بأن أكبر جالية مسلمة في اوروبا تقيم في ايطاليا وأكبر مسجد في اوروبا موجود في ايطاليا وهو دليل على التسامح والاحترام والتنوع الدينى في اوروبا.

وفى ختام زيارته تحدث سفير الاتحاد الاوروبي الاعلام قائلاً أنه يشجع على الحوار بين جميع الحضارات لتحقيق التسامح والتفاهم اوالاحترام المتبادل وقال: نصيحتى لكم ولنا ان لا نستمع لقوى التطرف مهما كانت مصادرها في كل الثقافات حتى “نستمر في مواصلة طريق السلام العالمي”.